اليوم الاثنين قد يصبح الأسوأ في حياة دونالد ترامب

ترامب الذي لا يبدو من سيرته أنه واجه بحياته أياما لا منسية وعصيبة عليه، قد يجد في هذا الاثنين اليوم الأسوأ فيها على الإطلاق، لأنه معرض لخسارة ما جاهد لأجله بحملة انتخابية استمرت 17 شهرا، وهو منصب الرئاسة الذي "غنمه" بأصوات "المجمع الانتخابي" يوم 8 نوفمبر الماضي على منافسته هيلاري كلينتون، الفائزة بحوالي 3 ملايين صوت زيادة عما حصل عليه.

كان الفوز من نصيبه، فقط عبر "المجمع" الممارس منذ 1804 هذه الطريقة الانتخابية التي تنفرد بها الولايات المتحدة، وأدت في 3 حالات سابقة الى خسارة مرشح فاز بالأصوات الشعبية ضد آخر فاز بأصوات "المجمع الانتخابي" فقط، وآخرهم كان جورج بوش الذي أعطاه "المجمع" أصواتا عام 2000 أكثر مما أعطى خصمه Al Gore مع أن الخصم حصل على 500 ألف صوت شعبي زيادة.

ترمب قبل 4 أعوام: المجمع الانتخابي كارثة على الديمقراطية

لا يمكن اعتبار دونالد ترمب رئيسا دستوريا، إلا إذا فاز الاثنين بتصويت جديد يجريه أعضاء "المجمع" المعروف باسم Electoral College ممن عددهم 538 يمثلون 50 ولاية، إضافة لقطاع "كولومبيا" حيث العاصمة واشنطن، لأنهم ملزمون على التصويت بعد 3 أسابيع تلي الانتخابات الرئاسية، لاختيار رئيس للولايات المتحدة، حتى ولو فاز قبلها بالانتخابات، وهو ما اعتبره ترمب نفسه "كارثة ديمقراطية" في تغريدة "تويترية" كتبها في 2012 وتنشر "العربية.نت" صورتها أدناه، وفيها يقول يوم الانتخابات الرئاسية ذلك العام: المجمع الانتخابي هو كارثة على الديمقراطية.

تغريدته التي كتبها قبل 4 سنوات يصف فيها المجمع الانتخابي بكارثة على الديمقراطية، وهو الذي جعله رئيسا

سبب انتخاب أعضاء المجمع ثانية، هو أن بعضهم قد يغيّر رأيه وينتخب من صوّت ضده في 8 نوفمبر، أي هيلاري كلينتون، وهو ما أشارت إليه "العربية.نت" في تحقيق نشرته بعد 5 أيام من فوز ترمب ذلك اليوم، وكان بعنوان "يوم شؤم يهدد ترمب بعد 5 أسابيع قد يخسر معه الرئاسة" وها قد حل ميقات الأسابيع الخمسة هذا الاثنين، كما يحل موعد عملية سرطانية حاسمة، نتيجتها وفاة أو نجاة.

كيف فاز ترمب الخاسر بأهم منصب في العالم

يجتمعون اليوم، كل في ولايته، ليدلي الواحد منهم بصوته ثانية لاختيار ترمب أو هيلاري، ومن يعطونه 270 من أصواتهم، يتم إعلانه فائزا ورئيسا بالقانون وشرعيا بالدستور، علما أن ترمب حصل على 306 أصوات في 8 نوفمبر الماضي، أي 56.9% من العدد الكامل، مقابل 232 لكلينتون، لذلك اعتبروه "رئيسا منتخبا" إلى حين تـأكيد انتخابه ثانية بتصويت أعضاء المجمع مجددا اليوم، فإذا سحب 38 منهم أصواتهم وأعطوها لكلينتون، فإنها تنتزع "لقمة" الرئاسة من فمه قبل أن يبتلعها، وتصبح هي المدعوة لقسم اليمين الدستورية في 20 يناير المقبل، خصوصا أن 40 منهم أرادوا الاطلاع على ما ألمت به CIA من معلومات عن "دور" روسي في الانتخابات لصالح ترمب، وهو ما نجد شيئا من موحياته في الفيديو أدناه.

وتصويت "المجمع" مختلف عن أي تصويت، لأنه يجري بتوقيع العضو على 6 نسخ، يشهد فيها بأنه يعطي صوته لمرشح ما ونائبه، وكل نسخة تسقط في صندوق اقتراع مختلف، بحيث يتم تحويل صندوقين إلى دائرة "الأرشيف الوطني" الأميركي، واثنين إلى المشرف الدستوري على الانتخابات الرئاسية في الولاية التي تم فيها التصويت، والخامس إلى رئيس الكونغرس الأميركي، والسادس إلى قاض محلي بالولاية، وفقا لما طالعت "العربية.نت" من طريقة تصويت المجمع. أما النتيجة، فتظهر رسميا يوم 6 يناير المقبل حين فرز أصوات الصندوق الذي تم تحويله الى رئيس الكونغرس، وبإشراف نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، وعندها يتعرف الأميركيون والعالم إلى رئيس الولايات المتحدة الحقيقي والشرعي الأصيل.

كيف تحول ترمب الخاسر إلى فائز بأهم منصب في العالم

وترمب قلق بعض الشيء بالتأكيد، لأن عددا من مندوبي "المجمع" ممن يعتبرونه استفزازيا وغير مؤهل للمنصب، لم يرق لهم فوزه على من حصدت 3 ملايين صوت شعبي زيادة عنه، ويخشون أن يحمله "التهور" للقيام بمفاجآت ليست بصالح الولايات المتحدة.

منذ شهر بدأت حملة لجمع توقيعات تطالب من فاز ترمب بأصواتهم في المجمع، أن يصوتوا الاثنين ضده

كما أن حملات شعبية تكاتف مناصروها فيما بينهم حثتهم على تغيير أصواتهم التي انتقلت تلقائيا إلى ترمب من الولايات التي فاز بها في انتخابات 8 نوفمبر، وعدد مندوبيها في "المجمع" هو أكبر من عدد مندوبي الولايات التي فازت بها هيلاري، لذلك كان فوزه بالتحول التلقائي لأصوات المندوبين إليه، لا بتصويتهم له مباشرة، لذلك يعتقدون أن بعضهم قد يغيّر صوته ليصبح لصالح هيلاري.

وبحسب أحدث أخبار الحملة، فإنها جمعت حتى السبت الماضي 4 ملايين توقيع، عبر موقع Change.org وحده، ممن حثوا الذين فاز ترمب بأصواتهم، أن يعدلوا من موقفهم ويصوتوا اليوم ضده، وهي مهمة صعبة جدا، لأن المندوبين لن يسبحوا ضد التيار ويمنحوا أصواتهم لمن لم تصوّت له ولاياتهم، كما أن على الواحد منهم دفع غرامة ليست كبيرة لتغيير صوته، مع أنها ليست مشكلة، لأن المناصرين لهيلاري أعلنوا عن رغبتهم بدفعها عن المغيّر صوته لصالحها، فإذا حققوا ما يرغبون، فسيشهد العالم أكبر انقلاب على رئيس فاز ولم يفز.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص