تنسيقية طلاب الخارج ترفض تصريح وزير التعليم العالي بخصوص موفدي الجامعات وتطالب بمعالجة كافة قضايا الطلبة دون تجزئة ( نص البيان)

قالت اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن في الخارج بأنها ستستأنف احتجاجاتها في حال تم تجزئة الحلول التي تقوم بها اللجنة الوزارية بعدم صرف مستحقات جهات الابتعاث الأخرى من طلبة الجامعات والتعليم الفني

وأفادت اللجنة في بيان حصل مندب برس على نسخة منه أنها قامت برفع وتعليق الاعتصامات في كل الدول لمنح الحكومة فرصة لايجاد الحلول بعيداً عن أي معوقات ، مؤكدة في ذات الوقت بالمطالبة بمعالجة قضايا جميع الطلبة الموفدين من الجمهورية اليمنية وصرف مستحقاتهم، بعيدا عن المعالجات الجزئية.

وأعلنت اللجنة رفضها لتصريح  وزير التعليم العالي الذي أكد بأن للجامعات والوزارات الأخرى ميزانيات مستقله وأنه سيتابع رؤساء الجامعات ووزراء تلك الجهات، معتبرة هذا التصريح بمثابة تنصل عن المسؤولية وابتعاد عن وضع الحلول السريعة لانهاء معاناة جميع الطلاب المبتعثين.

وفيما يلي نص البيان

بيان صادر عن اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن في الخارج بخصوص مستجدات الحلول الحكومية لمشاكل المبتعثين
تابعت اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن في الخارج الحلول التي قامت بها الحكومة لمشاكل الطلاب من موفدي وزارة التعليم العالي في عدد من دول الابتعاث باهتمام بالغ مثمنة كل الجهود التي بذلت لحل مشكلة طلاب ألمانيا وروسيا وماليزيا بشكل جزئي حتى الآن ، كما تابعت اللجنة نتائج زيارة معالي وزير التعليم العالي للجمهورية اليمنية لمملكة ماليزيا، واقتصاره على التوجيه بصرف المستحقات المالية لموفدي وزارة التعليم العالي، وعدم حل مشكلة المستحقات المالية لموفدي الجامعات والتعليم الفني وموفدي الجهات الأخرى. وتجاهل استبشار الطلاب في ماليزيا بقدومه كونه ممثل الحكومة اليمنية واللجنة الرئاسية المكلفة بحل مشاكل كل الطلاب اليمنيين بالخارج وليس موفدي التعليم العالي فقط.
إننا في اللجنة التنسيقية إذا نشكر الحكومة ووزارة الخارجية والتعليم العالي على تحركها في حل قضية الطلاب، وقد قمنا برفع وتعليق الاعتصامات في كل الدول لمنح الحكومة فرصة لايجاد الحلول بعيداً عن أي معوقات ، فأننا في ذات الوقت نطالبهم بمعالجة قضايا جميع الطلبة الموفدين من الجمهورية اليمنية وصرف مستحقاتهم، ونرفض المعالجات الجزئية.
كما أن اللجنة تعبر عن رفضها لتصريح معالي وزير التعليم العالي الذي أكد بأن للجامعات والوزارات الأخرى ميزانيات مستقله وأنه سيتابع رؤساء الجامعات ووزراء تلك الجهات، معتبرين هذا التصريح بمثابة تنصل عن المسؤولية وابتعاد عن وضع الحلول السريعة لانهاء معاناة جميع الطلاب المبتعثين. إننا في هذا الصدد نؤكد لمعالي الوزير بأن المشكلة ليست في الجهات التي يتبعها الموفدون ولا في ميزانياتها ولكن المشكلة تكمن في وزارة المالية والبنك المركزي الذي تم نقله مؤخراً إلى عدن، وعليه نطالب الدولة بحل قضايا جميع موفدي الجمهورية اليمنية بشكل عاجل كون الجميع طلبة موفدين على نفقة الجمهورية اليمنية ، مؤكدين رفضنا للحلول الجزئية واقتصار الحل على طلبة التعليم العالي دون غيرهم.
لا زلنا بانتظار رد رسمي من الحكومة وإلا فخياراتنا مفتوحة حتى ننال حقوق الطلاب الدارسين في كافة الدول ومن كافة جهات الابتعاث كاملة غير منقوصة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص