ترمب يتوعد بإلقاء سياسة أوباما الخارجية في «المزبلة»!

خرق الرئيس المنتخب دونالد ترمب كل الأعراف غير المكتوبة التي تقضي بألا يتدخل أي رئيس منتخب في السياسة الخارجية وقضايا الأمن القومي، حتى لا تتحدث أمريكا بصوتين مختلفين.

وبعدما تجاوز ترمب حدوده بإعلانه الأسبوع الماضي أنه يجب تعزيز القدرات النووية الأمريكية، وتلقيه قبل ذلك اتصالاً من رئيسة تايوان، ما أغضب الصين، أطلق تغريدة - بعد امتناع إدارة الرئيس باراك أوباما عن التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي الذي

يندد بسياسة الاستيطان الإسرائيلية - جاء فيها: «بالنسبة للأمم المتحدة، ستكون الأشياء مختلفة بعد 20 يناير»، وهو موعد تنصيبه رئيساً. وكان ترمب طلب من إدارة أوباما (الخميس) عرقلة القرار الأممي. لكن أوباما اختار مفارقة السياسة الأمريكية الثابتة بدعم إسرائيل في كل الحالات.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص