رسالة رونالدو لأطفال سوريا تجتاح الإنترنت ب15 مليون مشاهدة في 3 أيام ( فيديو)

حققت رسالة لاعب كرة القدم الشهير كريستيانو رونالدو، عن أطفال سوريا، نجاحا واسعا وتفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي. وخلال 3 أيام، حصدت الرسالة التي نشرها رونالدو في مقطع مصور، قرابة 15 مليون مشاهدة، إلى جانب مليوني إعجاب، في مختلف حسابات اللاعب في وسائل التواصل الاجتماعي. ففي موقع فيسبوك، حققت الرسالة 10.5 مليون مشاهدة، و750 ألف إعجاب، و150 ألف مشاركة، فضلا عن 30 ألف تعليق.

أمَا في موقع إنستغرام، نالت الرسالة 4.1 مليون مشاهدة، وقرابة 1.4 مليون إعجاب، إلى جانب 50 ألف تعليق. وفي موقع تويتر، أعاد قرابة 50 ألف شخص، تغريد رسالة رونالدو، فيما وصل عدد الإعجابات إلى 60 ألفا. ووجه رونالدو، الجمعة الماضي، رسالة تضامن مع أطفال سوريا، قال فيها، “هذه الرسالة إلى الأطفال في سوريا، نحن نعلم أنكم تعانون كثيرا”. وأضاف في رسالته، “أنا لاعب مشهور جدا، ولكن أنتم الأبطال الحقيقيون، لا تفقدوا الأمل على الإطلاق، العالم يقف معكم، نحن نهتم بكم، وأنا معكم”.

 

لمشاهدة فيديو  رونالدو 

وقال معلقون إن رونالدو حاز على إشادة واحترام العالم بأكمله، ولكن هذه المرة ليست لتألقه اللافت وتسجيله للأهداف داخل المستطيل الأخضر، وإنما لدعمه لأطفال سوريا الذين يعانون يوميا بسبب النزاعات بين النظام الحاكم والمعارضة. وتشهد سوريا، منذ أكثر من 5 سنوات حربا دموية، بعد اندلاع ثورة شعبية ضد نظام بشار الأسد، تطالب بالحرية والديمقراطية في البلاد، أدت إلى مقتل وجرح مئات الآلاف، فضلا عن الملايين من النازحين والمهجرين، الكثير منهم أطفال.

من جانبه، أعلن قائد نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، سيرجيو راموس، عن تضامنه مع المأساة التي يعيشها أطفال سوريا، وذلك بعد ساعات من رسالة وجهها زميله في الفريق، رونالدو. ونشر راموس تغريدة على صفحته الرسمية في تويتر والتي أرفقها بصورة لطفلة سورية تحمل شقيقها الصغير وكتب “هذه أيام فرح وتضامن يجب ألا ننسى التضامن مع أطفال سوريا فهم يستحقون أيضا أن يعيشوا طفولتهم”. ومنذ بدء الأزمة السورية، ظهر دعم العديد من النجوم للضحايا، حيث دعمّ ليونيل ميسي مهاجم برشلونة أطفال سوريا، حيث تبرع بمبلغ 100 ألف يورو في عام 2015 والذي لم يلق أي ترحيب بل واجه انتقادات لاذعة لتبرعه بهذا المبلغ الهزيل مقارنة بثروته الهائلة باعتباره أفضل لاعب في العالم ويتقاضى راتبا خياليا.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص