الجيش الوطني يضع استعادة ميناء الحديدة هدف استراتيجي واستعادة "المخا" مسألة وقت

تسعى قوات الجيش الوطني والتحالف العربي لاستعادة السيطرة على ميناء الحديدة غرب صنعاء، من قبضة الانقلابيين، لمنع إستغلاله في تهريب الأسلحة عبر مياه البحر الأحمر.

 

وقالت مصادر في الجيش الوطني إن هدف الشرعية والتحالف يتمثل باستعادة ميناء الحديدة الهام في تهامة غرب اليمن، الذي استغله الانقلابيون بتهريب الأسلحة من إيران عبر مياه البحر الأحمر.

 

 

وتكمن أهمية استعادة الميناء باعتباره الثاني في البلاد بعد ميناء عدن، وأهميته بالنسبة للانقلابيين، بأنه يعتبر المنفذ الأهم لتهريب الأسلحة من إيران. وباستعادته تكون الشرعية ضيّقت الخناق على الانقلابيين في إقليم أزال.

 

وقصفت قوات التحالف العربي والبارجات البحرية بلدة المخا، حيث يقع الميناء المهم. 

 

وقال سكان محليون إن البوارج الحربية التابعة للتحالف قصفت مواقع الانقلابيين في المخا بالتزامن مع معارك تخوضها قوات الجيش الوطني القادمة من عدن.

 

وأكدت مصادر عسكرية أن استعادة المخا باتت بالنسبة لقوات الشرعية "مسألة وقت".

 

وأطلق الجيش اليمني عملية الرمح الذهبي لاستعادة تعز اليمنية والساحل الغربي لليمن.

 

وتسعى الشرعية المدعومة من التحالف العربي إلى تضييق الخناق على الانقلابيين، وحشرهم بمحافظتي ذمار وصنعاء، حيث أكدت مصادر في صعدة أن قوات الشرعية اقتربت من مركز المحافظة.

 

وتدور أيضاً معارك في نهم وصرواح شرق صنعاء، ومعارك أخرى في ساحل ميدي غرباً، لكن أقوى المعارك تتركز جنوباً، وعلى شريط البحر الأحمر وجبال شرق وجنوب تعز.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص