إصابة السفير الإماراتي في أفغانستان بهجوم في كابول

أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية إصابة سفيرها في أفغانستان، الثلاثاء، جمعة محمد عبد الله الكعبي، وعدد من الدبلوماسيين الإماراتيين الذين كانوا برفقته؛ إثر "اعتداء إرهابي آثم على دار الضيافة لوالي قندهار".

وأوضحت الوزارة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (وام)، أن زيارة السفير إلى قندهار كانت "في مهمة إنسانية"، وذكرت أنها "شملت وضع حجر الأساس لدار خليفة بن زايد آل نهيان في الولاية، والتوقيع على اتفاقية مع جامعة كاردان للمنح الدراسية على نفقة دولة الإمارات، علاوة على وضعه حجر الأساس أيضاً لمعهد خليفة بن زايد آل نهيان للتعليم الفني".

 

 

 

 

 

 

وأضافت الوزارة أنها تقوم من خلال غرفة العمليات الخاصة، بالاشتراك مع القوات المسلحة والجهات المعنية بالدولة والحكومة الأفغانية، بمتابعة تطورات هذا "الاعتداء الإرهابي".

وارتفعت حصيلة قتلى الهجومين الانتحاريين اللذين وقعا بالقرب من مقر البرلمان في العاصمة الأفغانية كابول، إلى 38، بينهم مدنيون وعسكريون، حسب مسؤولين حكوميين.

وأكد محب الله زير، المسؤول في وزارة الصحة العامة، جرح 72 شخصاً آخرين إثر الهجومين، مشيراً إلى أنه تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، صديق صديقي، إن الهجوم الأول نفّذه انتحاري، بالقرب من مقر البرلمان، في حين جرى التفجير الثاني عبر سيارة مفخخة، مضيفاً أن 4 ضباط شرطة كانوا من بين القتلى.

وفي وقت سابق اليوم، تم الإعلان عن مصرع 22 شخصاً ضمن حصيلة أولية، في هجومين انتحاريين وقعا على التوالي بالعاصمة الأفغانية كابول.

وتعليقاً على التفجيرين اللذين تبنتهما حركة طالبان، قال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم الحركة، إنّ عدد القتلى والجرحى أكثر من العدد الذي أعلنت عنه السلطات الأفغانية.​

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص