سفارة اليمن بالقاهرة تنفي اقتطاع أموال من مستحقات الطلاب ( بيان)

نفت السفارة اليمنية بالقاهرة ما تناوله مندب برس عن الأموال التي تقاضتها اللجنة المكلفة بصرف مستحقات الطلاب كمكافأة لها.

وأصدرت السفارة بياناً تفصيلياً  يتضمن توضيح للمبالغ التي صرفت للطلاب بالارقام خلال صرفها لمستحقاتهم وعملاً بحق الرد فإن الموقع ينشر البيان  كما ورد إلى إيميل الموقع

تستنكر سفارة الجمهورية اليمنية بالقاهرة ما نشره موقع مندب برس يومنا هذا الخميس 18 مايو وما نسب لمصدر مسئول بالسفارة تحت عنوان (فيما الطلاب يتضورون جوعا،، السفير مارم يصرف مأتين الف دولار من مستحقاتهم مكافأة له ولحاشيته) والذي من خلال العنوان ذاته يتضح الكذب والتزييف، فكيف بمصدر مسئول وهو يتهم السفير والسفارة؟؟ وليس هذا فحسب بل بصرف مأتين الف دولار كمكافأة وهو مبلغ مهول لا يصدقه إنسان ذي لب، وما يفند هذا الخبر ويثبت تزييفه وخروجه عن الحقيقة أنه تحول من مصدر مسئول إلى إسناد الخبر إلى احد الطلاب الذي أساء الى الطلاب أنفسهم بالحديث عن إذلالهم وإهانتهم وهو كلام غير مسئول ولا يمت للحقيقة بصلة وينم على التحريض المقصود والإساءة المفتعلة.
وعليه فإن السفارة يسرها أن توضح الحقيقة بالأرقام بمهنية وبكل شفافية حيث تم تحويل مبلغ وقدرة (2.711.638)$  اثنين مليون وسبعمائة وأحد عشر ألف وستمائة وثمانية وثلاثون دولارا تم صرف مبلغ وقدره (2.527.744)$ اثنين مليون وخمسمائة وسبعة وعشرون ألف وسبعمائة وأربعة وأربعون دولارا لعدد (1.371) ألف وثلاثمائة وواحد وسبعون طالبا وطالبة، بينما تم صرف مبلغ وقدرة(14.600) أربعة عشر ألف وستمائة دولار فقط قيمة قرطاسيه ودفاتر شيكات بنكية ومكافأة اللجنة التي عملت لفترة تتجاوز الثلاثة أشهر وهي تبحث  في كل حالة على حدة لتتأكد من أحقية الصرف وشهد لها الطلاب أنفسهم بتعاونها وتفهمها للظروف التي يمرون بها في الوقت الراهن، وبالتالي فإن الرصيد المتبقي قي حساب السفارة يوم أن أنهت اللجنة أعمالها مبلغ وقدرة (169.294) مائة وتسعة وستون ألف ومائتان وأربعة وتسعون دولارا، وقد تم رفع تقرير الى رئاسة الوزراء يتضمن الأرقام المشار إليها، ولو كان المصدر يهمه الحقيقة وليس لديه نوايا مبيته  لتواصل مع السفارة وأمكنه الإطلاع على التقرير المشار إليه.
كما تود السفارة الإحاطة بأنها قامت وما تزال بواجبها تجاه  كافة الطلاب بالعمل على تذليل الصعوبات  التي تواجههم ومنها ما قامت بِه تجاه طلاب الاستمرارية حيث تواصلت تلفونيا ومراسلة مع الجهات المختصة وطرحت موضوعهم بقوة لاعتماد مستحقاتهم رغم عدم وجود أي مصوغ قانوني كون قرارات الإيفاد موقفة بموجب قرار مجلس الوزراء نظرا لعدم وجود أي اعتمادات جديدة للإيفاد كما أن الجامعات استنفدت حصصها من وزارة المالية، وأي اعتماد جديد معناه فتح المجال للإيفاد لكل الجهات وهو الأمر الذي يتعذر على الحكومة الإيفاء به في الظروف الحالية.
وعليه تهيب السفارة بكافة وسائل الإعلام تحري الدقة فيما تنشره وتعود للجهات ذات العلاقة والمسئولة في استقائها للأخبار لأن الهدف هو إظهار الحقائق وليس التجني وإصدار الاتهامات جزافا، فالسعي لإظهار الحقيقة هي جوهر العمل الإعلامي الصادق والمهني.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص