4700 مريض سرطان بالحديدة معرضون للموت بسبب الحوثيين

ذكرت مصادر طبية في #مستشفى_الثورة، أكبر مستشفى حكومي بمدينة الحديدة، غرب #اليمن، أن مركز علاج الأورام السرطانية الوحيد، مهدد بالإغلاق، بسبب انعدام الأدوية، ووقف مليشيا الحوثي الانقلابية لميزانية المركز منذ عامين.
وأكد مصدر طبي، أن المركز ظل يعمل طوال تلك الفترة بتبرعات فاعلي خير ومساعدات المنظمات الإغاثية الدولية، لكنها هي الأخرى خاضعة لسيطرة #الحوثيين، الذين أبلغوهم بأنه لم يعد هناك أدوية لعلاج السرطان.. لافتا إلى أن ذلك يعني إغلاقا وشيكا للمركز في وجه المرضى الذين يستقبلهم من الحديدة ومحافظات أخرى منها #المحويت وحجة وريمة و #ذمار.
وأوضح، أن أكثر من 4700 مريض بالسرطان ممن يتلقون العلاج في المركز مهددين بالموت.
وناشد المصدر الطبي، الحكومة الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية، بإنقاذ حياة المرضى المعرضين للخطر بسبب نفاد الأدوية، خاصة أن ميليشيا الحوثي التي تنهب أموال الحديدة وإيراداتها والمساعدات الإغاثية لا تكترث لحياة المرضى وسلامتهم ومنشغلة بمواصلة النهب لتمويل حروبها العبثية ضد اليمن وشعبها.
ورغم استحواذ مليشيا الحوثي على المليارات من إيرادات ميناء الحديدة غرب اليمن، إلا أنها أوقفت مخصصات كل المرافق الخدمية وتسببت في معاناة كارثية لأبناء محافظة الحديدة، ولم تكتف بذلك بل إنها تعمل على نهب المساعدات الإنسانية والإغاثية التي تصل للميناء، بجانب استخدامه في تهريب الأسلحة وتهديد الملاحة الدولية، وترفض إخضاعه لإشراف الأمم المتحدة بحسب طلب سابق للحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص