حالة حزن لدى اليمنيين جراء استهداف التحالف لمدنيين بصنعاء وترك المليشيا تجوب الشوارع بكل حرية


سادت حالة من الحزن الكبير لدى الناشطين والحقوقيين في صفحات التواصل الاجتماعي إزاء المجزرة المروعة التي ارتكبها طيران التحالف بحق المدنيين في منطقة عطان فجر اليوم الجمعة.

واستنكر ناشطون وصحفيون قيام طيران التحالف باستهداف منزلمواطن مسالم فيما ترك مسلحوا المليشيا يجوبون شوارع صنعاء ويستعرضون قوتهم دون أي رادع ، مؤكدين أن مثل هذه الأخطاء تنهي ما تبقى من تعاطف مع عاصفة الأمل والحزم التي بدأت قبل عامين ونصف دون أن تحقق للشعب اليمني التحرير المنشود.

الصحفي فتحي أبو النصر علق على الحادثة بالقول "حشود الحوثة العسكرية على مرأى ومسمع والتحالف الزفت فالح في ضرب المدنيين" وقال أبو النصر في صفحته على الفيس بوك "عفاش والحوثي أمام عيونكم ياتحالف النكبة وانتم تصرون على سفالتكم ضد الأبرياء العزل، اخرجوا من بلادنا وبس، ونحن من سيقف ضدهم، أما أنتم فتخدمونهم ليس إلا، يكفي ترقيعات واعذار"

الناشط أحمد القرشي رئيس منظمة سياج لحماية الطفولة علق بالقول"تتقطع قلوبنا حين نشاهد الجرائم والانتهاكات بحق الاطفال ونحن لانستطيع حتى ادانتها.
طبيعة عملنا تقتضي امكانات للقيام بدورنا كشهود حقيقيون بابانتقال الى مكان الحدث قدر المستطاع ومقابلة الضحايا واهاليهم والشهود حتى لا مجرد ناقلي مقالات ومراجمات حقوقية بين المنظمات التابعة لاطراف الصراع في اليمن"

المحلل السياسي نبيل البكيري علق على الحادثة أيضا بالقول " بالأمس جابت مواكب مليشيات الحوثي المسلحة شوارع العاصمة صنعاء تحت أعين ومرأ طيران التحالف الذي رافقها وحماها من بداية الموكب حتى نهايته، ولم يجد بعد ذلك هذا الطيران العجيب سوى بيوت الأبرياء الأمنيين ليلا في منازلهم لتصب عليها نار غضبهم وغبائهم تاركا مجازرا غبية هناك".
وأضاف البكيري في صفحته على الفيس بوك "ندين ونستنكر هذه الممارسات العدوانية الهمجية والغبية التي لا ترى سوى الأبرياء في منازلهم وتترك المليشيات في معسكراتها ومواكبها ومواقعها تُمارس إجرامها بسلام".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص