كم مليار سيضاف للناتج القومي السعودي بعد السماح للنساء بالقيادة

 

كشفت بحوث بلومبرغ التي أجراها الخبير الاقتصادي في الشرق الأوسط زياد داود أن الأمر الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مؤخراً، الذي يسمح للمرأة بحيازة رخص قيادة السيارات، قد يعزز النمو الاقتصادي ما قد يضيف نحو 90 مليار دولار إلى الناتج الاقتصادي للمملكة العربية السعودية بحلول عام 2030.

وذكر تحليل بلومبرغ أنه على الرغم من أن مكاسب هذا القرار قد تستغرق تحقيقها بعض الوقت، إلا أنه من المرجح أن تسفر زيادة مشاركة الإناث في سوق العمل عن إضافة كبيرة في إجمالي المعروض من القوى العاملة، ما يؤدي إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل أسرع خلال العقد المقبل. يذكر أن 20٪ فقط من الإناث ناشطات اقتصادياً في المملكة العربية السعودية في الوقت الراهن.

وتعتبر زيادة معدل مشاركتهن من الأهداف الرئيسية لبرنامج رؤية المملكة العربية السعودية 2030. ويخلص البحث إلى أن إضافة نقطة مئوية واحدة إلى المعدل كل عام يمكن أن تضيف 70.000 امرأة سنوياً إلى سوق العمل مما يؤدي إلى زيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي المحتمل بنسبة تصل إلى 0.9 نقطة مئوية سنوياً.

وإذا تحقق ذلك، سيضاف إلى الناتج المحلي الإجمالي حوالي 90 مليار دولار بحلول عام 2030 مقارنة بما لو كان الحظر على قيادة المرأة للسيارات سارياً.

ويماثل هذا المبلغ ما تطمح المملكة العربية السعودية تحصيله من خلال بيع حصة تبلغ نسبتها 5٪ من شركة أرامكو السعودية. وانضم صناع السيارات للحكومات في الترحيب بالأمر الملكي الذي أصدره العاهل السعودي الملك سلمان بصياغة قواعد تسمح للنساء بقيادة السيارات خلال 30 يوماً على أن يطبق الأمر اعتباراً من يونيو 2018 مما يزيل أحد العوامل التي كانت تضر بصورة المملكة.

وقالت شركة نيسان في تغريدة على موقع تويتر مصحوبة بلوحة أرقام سيارة مكتوب عليها‭‭GRL 2018‬‬ «نهنئ جميع النساء السعوديات اللاتي سيتمكن من القيادة الآن».

كما رحبت شركة بي.ام.دبليو، التي حققت سيارتها اكس 5 أعلى مبيعات للمجموعة في الشرق الأوسط، بالأمر الملكي.

وقال مسؤول كبير في ناغي للسيارات بجدة، الذي يبيع علامات منها بي.ام.دبليو وميني وهيونداي ورولز رويس وجاجوار لاند روفر، «نتوقع زيادة الطلب مجدداً بعد نبأ السماح للنساء بالقيادة».

وقال موقع ال.ام.سي أوتوموتيف المعني بأبحاث سوق السيارات إن السماح للنساء بالقيادة قد يرفع مبيعات السيارات السعودية بنسبة بين 15 و20 % سنويا لأن «كثافة السيارات» في المملكة التي تقاس بما يعادل 220 سيارة لكل ألف بالغ سترتفع إلى نحو 300 في 2025 ما سيضيق الفجوة مع الإمارات.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص