الأحزاب السياسية تدين اعتقال قيادات حزب الإصلاح في عدن

أعلنت أبرز الأحزاب والمكونات السياسية اليمنية، اليوم الخميس، رفضها اعتقال قيادات في حزب التجمع اليمني للإصلاح، بمحافظة عدن، جنوبي البلاد.

وطالبت الأحزاب في بيان مشترك، بإطلاق سراح المعتقلين فورا ورد اعتبارهم، وإخلاء مقر الإصلاح بعدن ومحاسبة من يقف وراء استغلال السلطات، واستهداف الأبرياء خلافا لأحكام القانون.

وجاءت هذه الدعوات في بيان مشترك صادر عن كل من المؤتمر الشعبي العام المؤيد للحكومة الشرعية، والتجمع اليمني للإصلاح، والحزب الاشتراكي اليمني، والتنظيم الوحدوي الناصري، وحزب العدالة والبناء، مع حزب اتحاد الرشاد اليمني، وحركة النهضة للتغيير السلمي.

وأكد البيان أن “الأحزاب والقوى السياسية الموقعة على هذا البيان تدين أعمال الاعتقالات الخارجة عن القانون، وترفض بشكل مطلق كل مظاهر الاستهداف السياسي وأعمال التضييق على الحقوق والحريات المكفولة”، وشددت على شجبها لكل ممارسات وخطابات الشحن والتحريض المناطقية. 

ودعت الأحزاب وزارة الداخلية اليمنية “إلى القيام بواجباتها تجاه ما يتعرض له المواطنون والقيادات الإدارية في عدن من اغتيالات واعتقالات، وغيرها من الممارسات المخالفة للقانون وكشف ملابساتها ووقف كافة الاختلالات الحاصلة، وإنهاء التجاوزات والمخالفات القانونية والتحقيق بشفافية وعدل فيما تم من انتهاكات”.

ويأتي البيان عقب اعتقال قوات أمنية أمس الأربعاء، عددا من قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح، المؤيد للرئيس هادي، والمشارك في الحكومة المعترف بها دوليا.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص