"يحيى صالح" يكشف مصير "طارق" وعدد من أفراد أسرة الرئيس السابق

أكد نجل شقيق الرئيس السابق، يحيى محمد عبدالله صالح – المتواجد حاليا في بيروت – مقتل شقيقه العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، وإصابة شقيقه الثاني، وآخرين خلال مواجهات مع الحوثيين مساء الأحد الماضي.

 

وأوضح يحيى صالح في بيان نعي، أن طارق استشهد أثناء المواجهة الغادرة مع مليشيات الغدر والخيانة الحوثية”.

 

وأشار إلى أن الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، وبقية أفراد الحراسة المتواجدين في المنزل الذي كان محاصرا من قبل الحوثيين، أدوا صلاة الجنازة على جثمان طارق صالح في جامع الثنية، قبل استشهاد صالح بعدة ساعات.

 

وقال بأن الرئيس السابق "صالح" أوصى بدفن جثة "طارق"، إلى جوار قبر والده في "حصن عفاش"، مبينا أن العقيد الركن محمد محمد عبدالله صالح، تعرض لإصابة بشظية من صاروخ في الكبد، تم نقله على إثرها إلى المستشفى الألماني، ومعه الرائد أحمد الرحبي، إلا أن عصابة الحوثي قامت باختطافهما من المستشفى، على يد مشرف حوثي يدعى "أبو عيسى".

 

ولفت إلى أن مصير اللواء الركن محمد بن عبدالله القوسي، وصلاح علي عبدالله صالح لا يزال مجهولا، بينما تم أسر مدين علي عبدالله صالح، محملا جماعة الحوثي المسؤولية الكاملة عن حياته.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص