ريال مدريد يرفع الراية البيضاء في صفقة نيمار

ربطت تقارير صحفية عديدة، عن اهتمام ريال مدريد الإسباني، بضم البرازيلي نيمار، خلال الصيف المقبل، لدعم هجوم الملكي، في ظل تراجع النتائج هذا الموسم.

وكشفت صحيفة "آس" الإسبانية في تقرير لها اليوم الاثنين، أن نادي ريال مدريد الإسباني بات على يقين من أن نظيره الفرنسي باريس سان جيرمان، لن يتفاوض معه على رحيل النجم البرازيلي نيمار في الصيف المقبل.

وقالت الصحيفة الإسبانية إن تصريحات ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان، أول أمس السبت أكدت أن النادي الفرنسي لا ينوي تحديد سعر للاعب البرازيلي مقابل بيعه بعد أن حصل على خدماته في الصيف الماضي مقابل 222 مليون يورو، محطما كل الأرقام القياسية في تاريخ الصفقات التي أبرمتها الأندية الأوروبية.

وبما أن القانون الفرنسي لا يقر وضع شرط جزائي بعقود اللاعبين، فإن نجاح ريال مدريد في إبرام صفقة انتقال اللاعب البرازيلي لصفوفه بات مشروطا بموافقة باريس سان جيرمان، الذي لن يدخل في مفاوضات حول هذا الأمر إلا إذا أجبر على هذا.

ويبرز في هذا الصدد دور نيمار، الذي يتعين عليه أن يعلن التمرد على النادي الباريسي ومن ثم دفعه إلى التفاوض إذا أراد الرحيل، متعللا على الأرجح بعدم تكيفه مع الأجواء في العاصمة الفرنسية أو بمشاكله داخل غرفة خلع ملابس الفريق وخاصة مع زميله الأوروجواياني إدينسون كافاني، الذي اصطدم به في أول أيامه بناديه الجديد بسبب تنازع اللاعبين على أحقية كل منهما في تنفيذ ركلات الجزاء.

ولكن الصحيفة الإسبانية، أشارت إلى أن هذا الإجراء لا يبدو كافيا، حيث أن اللاعب البرازيلي وقع عقدا مع باريس سان جيرمان يمتد لخمسة مواسم، حتى حزيران/يونيو 2022، مع عدم وجود شرط جزائي كما صرح محامي اللاعب، ماركوس موتا، الذي قال: "لا يوجد أي بند في العقد يتيح له الرحيل".

وادعت بعض وسائل الإعلام مؤخرا أن نيمار حصل على تعهد من الخليفي بالسماح له بالرحيل نهاية الموسم الجاري، إذا قاد باريس سان جيرمان نحو التتويج بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا.

ورغم ذلك، صرح الإسباني أوناي إيمري، المدير الفني لباريس سان جيرمان قائلا: "نيمار سيكون الأفضل في العالم وسيحقق هذا مع باريس سان جيرمان".

وقالت الصحيفة الإسبانية، إنه إذا رغب باريس سان جيرمان، في التفاوض حول رحيل نجمه البرازيلي فإنه سوف يطلب مبلغا فلكيا مقابل هذا، يفوق بكثير مبلغ 222 مليون يورو الذي دفعه لبرشلونة في العام الماضي لخطف نيمار.

وأشارت إلى أن ريال مدريد لديه القدرة المالية لمواجهة طلبات باريس سان جيرمان المتوقعة، حيث أن دخله مستمر في النمو منذ فترة طويلة، فقد زادت من 519 مليون يورو في موسم 2012 / 2013 إلى 675 مليون يورو في موسم 2016 ـ 2017.

كما أنه لم يبرم صفقات شراء لاعبين ذات تكلفة عالية منذ صيف 2014، عندما اشترى اللاعب الكولومبي خاميس رودريجيز مقابل 75 مليون يورو.

ولكن قبل الدخول في مفاوضات حول القيمة المالية للصفقة، يتعين على ريال مدريد الحصول أولا على الضوء الأخضر من باريس سان جيرمان، الذي يرفض حتى الآن مجرد التفكير في بيع اللاعب البرازيلي، وذلك وفقا لتصريحات رئيسه الذي قال: "نيمار لن يغادر أبدا الفريق في نهاية الموسم، إنه سعيد مع عائلته ويرغبون في الاستمرار في باريس".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص