ماذا قال المجلس الانتقالي الجنوبي عن اغتيال القيادي بحزب الإصلاح شوقي كمادي بعدن ؟

استنكر المجلس الانتقالي الجنوبي، اغتيال القيادي بحزب الإصلاح شوقي كمادي، إمام وخطيب جامع الثوار بمدينة المعلا يوم أمس.

 

ودعا المجلس على لسان المتحدث الرسمي باسمه، سالم ثابت العولقي، الأجهزة الأمنية والاستخباراتية كافة إلى القيام بواجبها بحزم وملاحقة الجناة وضبطهم والتحري لكشف ملابسات هذه الجرائم ومن يقف وراءها لتثبيت الأمن في العاصمة عدن.

 

وأكد على ضرورة وجود موقف واضح لجميع القوى السياسية والدينية تجاه الإرهاب، والتحريض ضد الآخر وفتاوى التكفير، فذلك ما أنتج العديد من صور الإرهاب ومنها عمليات الاغتيالات الجبانة المستمرة بحق العديد من شرائح المجتمع في الجنوب منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي حتى اليوم.

 

ويتهم ناشطون نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، بالوقوف وراء عمليات الاغتيال، كونه أول من قام بالتحريض ضد الخطباء وأئمة المساجد في العاصمة المؤقتة، كما أن له ارتباطات مشبوهة بالعناصر الإجرامية بعدن.

 

يأتي هذا في الوقت الذي كشف قيادي جنوبي يدعى غسان السعدي، عن تشكيل قوة جنوبية لتنفيذ عمليات اغتيال بحق القادة والضباط والدعاة في عدن، مشيرا إلى أن الفرقة التي تم تشكيلها تتكون من القوات المناوئة للحكومة الشرعية.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص