صالح الصماد يعلن استعداد جماعته وقف إطلاق الصواريخ على السعودية مقابل هذا الشرط

اعترف رئيس ما يسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى" صالح الصماد، بأن أحداث ديسمبر الماضي، والتي انتهت بقيام جماعته بتصفية الرئيس السابق علي عبدالله صالح وعدد من رفاقه مثلت صدمة وهزة للمجتمع.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقده أمس مع محافظي المحافظات المعينين من قبل الجماعة، وكذا عدد من قيادات حزب المؤتمر وجماعة الحوثي، بالعاصمة صنعاء.

 

وتحدث الصماد عن خطورة الوضع الحالي، في ظل استمرار زحوفات القوات الموالية للحكومة، (المعترف بها دوليا)، داعيا إلى إغلاق ملف الخلاف مع حزب المؤتمر، بشكل نهائي.

 

ودعا الصماد، إلى حشد المقاتلين لمواجهة ما أسماه بـ"العدوان"، الذي قال إنه يتوجه حاليا نحو محافظة البيضاء والساحل ومحافظة إب، وبقية الجبهات.

 

وأبدى استعداد جماعته لوقف الضربات البالستية على السعودية مقابل وقف الضربات الجوية على اليمن، مطالبا بإنهاء الحملة العسكرية التي تقودها السعودية، متعهدا بتقديم التسهيلات لإنجاح الجهود لإحلال السلام في اليمن.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص