سكرتير الرئيس السابق ينضم للشرعية ويكشف بعضا من كواليس التحالف بين صالح والحوثيين

وصل أحمد الصوفي السكرتير الصحفي للرئيس السابق علي عبدالله صالح، إلى العاصمة السعودية الرياض، بعد أن تمكن من الفرار مع أسرته من قبضة الحوثيين.

 

وأعلن الصوفي في مقابلة مع قناة "العربية الحدث"، إنضمامه إلى الشرعية، مؤكدا تعرضه للاختطاف هو ونجله من قبل الحوثيين.

 

وأكد أن حزب المؤتمر الشعبي العام يقف اليوم إلى جانب المشروع الوطني والشرعية ضد مليشيات الحوثي التي صادرت حق المؤتمر وسياسته.

ولفت إلى أنه أعرب عن معارضته لتحالف صالح مع الحوثيين، كما أنه قدم استقالته إلا أن الرئيس السابق رفض الاستقاله، ما دفعه للتوصف عن الظهور على وسائل الإعلام.

 

كما اعتبر أن من طبيعة الحوثيين الغدر والخيانة وقد وصل بهم الحد إلى اغتيال من تحالفوا معه

 

إلى ذلك، كشف أن صالح كان يدرك أن المليشيات الحوثية ستقوم بتصفيته وكانت تصل إليه تقارير من داخل الجماعة ومن وسائل إعلامهم، كما كان يتوقع مصيرا مشابها للرئيس العراقي الأسبق صدام.

 

وأضاف: "أن صالح اختار في آخر أيامه الوقوف إلى جانب المشروع الوطني والتحالف العربي لإنقاذ حزب المؤتمر واختار المواجهة مع الميليشيات". كما أكد "أن الشرعية اليوم والجيش والمقاومة تمثل المشروع الوطني وعلى الجميع الوقوف إلى جانبها".

 

وأكد أن إيران هي من تحكم المناطق التي تسيطر عليها المليشيات الحوثية والسفير الإيراني بات اليوم يسير الوضع الاستشاري والسياسي لإدارة الوضع في المحافظات التي تسيطر عليها المليشيات.

 

وأشار إلى أن خبراء إيرانيين يعملون في مناطق سيطرة الحوثيين لإعادة تجميع الصواريخ وتركيبها وليس تصنيعها، نافيا أن يكون الحوثيون هم من يقومون بذلك حيث يقوم الخبراء بتجميع القطع التي تدخل مهربة إلى اليمن ويوجهون بإطلاقها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص