وزير الدولة صلاح الصيادي يجدد دعوته لعودة الرئيس هادي إلى أرض الوطن ويحذر من تمزيق البلاد

خرج وزير الدولة صلاح الصيادي بتصريح جديد يفسر فيه منشورين سابقين به، أثارا ضجة على مواقع التواصل ووسائل الإعلام عامة، دعا في أحدهما إلى التظاهر لإعادة الرئيس هادي إلى أرض الوطن.

 

وأضاف الصيادي في منشور توضيحي، أنه حينما تحدث عن عودته إلى "عدن" فاتحا، في منشوره الأخير لم يكن يقصد الجنوب ولا الجنوبيين، مؤكدا أن غرماء الشرعية معروفين للجميع.

 

وجدد الصيادي تحذيره من أنه لن يكون هناك لا جنوب ولا شمال، وأن اليمن سيتمزق إلى 20 "يمنا كرتونيا"، في ظل السياسات والمنطلقات الحالية.

 

وشدد الوزير الصيادي الذي غادر عدن مؤخرا باتجاه الرياض، على صحوة الجميع، وعلى ضرورة عودة الشرعية "بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي"، إلى أي جزء من الأراضي المحررة، مؤكدا أن هذا مطلب جميع اليمنيين في الشمال والجنوب، ما لم يكن هناك أهداف غير معروفة، ولم يتم الاتفاق عليها ولم تنص عليها قرارات مجلس الأمن، في إشارة منه لأجندة بعض دول التحالف.

 

وقال الصيادي: "إذا لم نكن واضحين الْيَوْمَ سنكون غداً في عداد المدوفونين في في رمال التاريخ الغابرة، إصحوا كلكم قبل أن تدفنوا جميعاً في مقابر التاريخ والذكريات الى الابد، ضعوا مصالحكم ومصالح شعبكم وأوطانكم في مقدمة اي مصالح شخصية او خاصة او آنية لا تعفيكم من مسائلة الاجيال والتاريخ، نحن في مفترق طرق اما نكون او لا نكون، والوطن أغلى وأسمى وانبل من المناصب مهما تكون".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص