نيران الحوثي تستهدف المصلين لرفضهم "الصرخة" بالمساجد

أطلقت #ميليشيات_الحوثي الرصاص الحي، الجمعة، على المصلين في أحد مساجد مدينة إب (وسط اليمن) الخاضعة لسيطرتهم، لرفضهم ترديد شعارهم الذي يطلقون عليه "الصرخة"، المرفوض مجتمعياً من غالبية اليمنيين كونه دخيلا وطائفيا.

وأفاد مصدر محلي أن مسلحين حوثيين أطلقوا النار في باحة الجامع الكبير بمدينة #إب القديمة، على المصلين، أثناء صلاة الجمعة، لرفضهم ترديد "الصرخة".

وأوضح، أن المصلين تدافعوا عقب إطلاق الميليشيات الرصاص الحي، ما تسبب في وفاة أحد المسنين، ويدعى الحاج يحيى الصهباني، وحدوث إصابات جراء التدافع هرباً من نيران #الحوثيين.


وبحسب المصدر، فإن الخطيب الحوثي ومعه مسلحين من أتباعهم استفزوا المصلين الذين منعوهم من ترديد #الصرخة، ما دفع المسلحين إلى إطلاق النار لتخويفهم في باحة الجامع.

ونشر ناشطون تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة إطلاق النار وهروب بعض المصلين.

وكانت ميليشيات الحوثي، فشلت في الجمعة السابقة بترديد "الصرخة" بالجامع بعد امتناع ورفض المصلين، وحاولوا في الجمعة ترديدها بالقوة بعد حشدهم لمسلحين من أتباعهم لتخويف المواطنين، لكنهم فشلوا مجدداً.

وفي حادثة مماثلة، اعترض المصلون في مسجد "هائل" بمركز مديرية القفر محافظة إب، على ترديد الحوثيين "الصرخة" قبل إقامة صلاة الجمعة، واشتبكوا معهم، قبل أن يتم تهدئة الوضع، لتقوم الميليشيا باعتقال أحد الشباب اتهمته بتحريض المصلين ضد "الصرخة" واقتادته إلى جهة مجهولة.

وتكررت مراراً حالات الرفض المجتمعي خاصة في المدارس والمساجد، لمحاولات ميليشيات الحوثي فرض صرختها الخمينية الطائفية الدخيلة، رغم كل الترهيب والقمع الوحشي الذي يستخدمونه في مناطق سيطرتهم، لإجبار الناس بالقوة على ذلك.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص