الرئيس هادي: على المجتمع الدولي أن يعي أن التحالف العربي تدخل في اليمن لحماية العالم من المشروع الإيراني الخطير

أكد الرئيس عبد ربه منصور هادي، أن عاصفة الحزم، التي أطلقها الملك سلمان ابن عبد العزيز، كانت تعبيرا عن إرادة عربية أصيلة لمواجهة الأطماع التوسعية الايرانية، ومشروعها الطائفي التخريبي والتدميري الذي يركز على زعزعة استقرار كيان الدول العربية بدعم مليشيات مسلحة، واللعب على تغذية التوترات المذهبية، للتسلل عبر ذلك في فرض مشروعها .

 

وأضاف في كلمته التي ألقاها في افتتاح مؤتمر القمة العربية الـ29، في مدينة الظهران السعودية، أن على المجتمع الدولي أن يعي تماماً أن تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، لا يدافع عن أمن واستقرار المنطقة العربية فحسب، بل يحمي العالم من أخطر مشروع يهدد الامن الدولي، مؤكداً أن ذلك يحتم عليهم دعم التحالف العربي، لاستكمال انهاء الانقلاب قبل ان يكتووا بنار إيران ووكلائها .

 

وأشار إلى أن دولة إيران المارقة والمتمردة لن تتوقف طموحاتها عند حد إذا لم يتم استئصال مشروعها في اليمن، وردعها بقوة وحزم لتكف نهائيا عن التدخل في شؤون الدول العربية.

 

وأكد تمسك الحكومة الشرعية بخيار السلام ونبذ العنف، والتجاوب مع كل الجهود الرامية لإنهاء الحرب وإحلال السلام وفقا للمرجعيات المتفق عليها، لافتاً إلى أن الممارسات التي تنتهجها القوى الانقلابية تؤكد باستمرار عدم جديتها للمضي في طريق الحل السياسي السلمي، وذلك التعنت أسهم ويسهم في استمرار مأساوية الأوضاع الإنسانية وتفاقمها إلى الحد الذي لا يمكن احتماله أو السكوت عليه.

 

وأضاف أن هذه المسؤولية لا يتحملها الانقلابيين وحدهم بل يشاركهم من يدعمهم ويشجعهم على تمردهم وتعنتهم، مؤكداً أن هذا يتطلب حتما ضغط المجتمع الدولي على ايران ابتداء لوقف تدخلاتها في الشؤون اليمنية واحترام السيادة الوطنية، والتوقف عن تهريب الصواريخ للمليشيا التي تستهدف بها الأشقاء في السعودية، في انتهاك سافر لقرار الحظر الدولي، .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص