أول تعليق إماراتي رسمي على الاتهامات اليمنية لأبو ظبي بانتهاك السيادة في سقطرى

وصف وزير الدولة للشئون الخارجية أنور قرقاش، بيان الحكومة اليمنية حول سقطرى بـ"البيان المرتبك".

 

وأكد قرقاش، في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، إن دولة الإمارات لم تكن يوما إلا مع اليمن وشعبه، مشيرا إلى أن جهودها منذ استقلالها ومؤخرا ضمن التحالف العربي شاهد على ذلك.

 

وقال إن دماء الجنود الذين قدمتهم الإمارات ضمن التحالف العربي في حرب التحرير والاستقلال دليل التزام باليمن وشعبه وبالاستقرار الإقلميم، مؤكدا أنها تضحيات ساهمت في دحر الحوثي ومنعت انتصاره.

 

وأعرب الوزير الإماراتي عن استغرابه هذه الأيام، ومع التقدم الكبير على المسار العسكري والضغط الدولي في المسار السياسي وتضعضع جبهة العدو، من يروج أن للإمارات أطماع في اليمن، مضيفا: "وكأنه يسعى إلى مواجهات هامشية تعرقل ما يتحقق على الأرض".

 

وأوضح قرقاش، أنه من الضرورة أن يكون الجميع يقضين من الذين يسعون إلى تقويض الجهود وهمهم الحفاظ على مصالحهم الشخصية والحزبية، لافتا إلى أن أيام التمرد الحوثي معدودة وهزيمة التمرد هو هدف الإمارات الأسمى ويبقى اليمن بكل ترابه لشعبه، حرا أبيا.

 

وجدد التأكيد على أن الإمارات ستعمل مع بقية دول التحالف بقيادة السعودية من أجل استعادة الدولة، مضيفا: "وكما إستلمنا اليمن جريحا سيسلمه التحالف لشعبه متعافيا قويا يقرر مواطنيه شكل دولته ومستقبله".

 

وقال الوزير الإماراتي: "علينا أن ننتبه، وفي هذا المفترق الحرج، ونحن نرى الانتصار تلو الانتصار في الميدان، والضغوط الدولية في المسار السياسي، وتضعضع التمرد الحوثي، من المزايدين والحزبيين القلقين على حصصهم وتجار الأزمات والحروب".

 

وتأتي تصريحات قرقاش هذه، بعد التصعيد الحكومي ضد الإمارات على خلفية الإجراءات العسكرية التي اتخذتها مؤخرا في سقطرى، حيث قامت بإرسال قوات عسكرية واحتلال الميناء والمطار والمواقع الحساسة وتسريح العاملين العسكريين والمدنيين فيها، بالتزامن مع تواجد الحكومة هناك.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص