الحكومة اليمنية تصعد ضد حزب الله وتهدد باللجوء إلى الجامعة العربية ومجلس الأمن والمؤتمر الإسلامي

رفعت وزارة الخارجية اليمنية مذكرة رسمية إلى الحكومة اللبنانية، تتضمن شكوى من تدخلات حزب الله اللبناني في اليمن.

 

وأوضحت المذكرة المرفوعة من وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، إلى وزير خارجية لبنان جبران باسيل، أن حزب الله خرج عن النهج الأخوي، وأساء إلى العلاقات المتينة بين اليمن ولبنان.

 

وأكدت الخارجية اليمنية، أن حزب الله شارك في التدريب والتخطيط والتحريض والدعم للمليشيات الانقلابية الحوثية التي انقلبت على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر 2014، كما استولت على مؤسسات الدولة واجتاحت محافظات البلاد، وفرضت سيطرتها بقوة السلاح تنفيذا لمشروع توسعي إيراني.

 

وقالت إن دعم حزب الله للحوثيين ظهر جليا في الكلمة المتلفزة التي ألقاها الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، وعبر فيها عن طموحه ومسلحي حزبه للقتال في اليمن إلى جانب الحوثيين ضد السلطة الشرعية المعترف بعا دوليا.

 

واعتبرت الخارجية اليمني خطاب نصر الله، تدخل سافر في شؤون البلاد الداخلية، بما من شأنه الإضرار الكبير والفادح بمصلحة اليمن العليا، وأمنه القومي وتأجيج نيران الحرب التي سيؤدي استمرارها إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

 

وأعربت الخارجية اليمني في رسالتها عن إدانتها واستنكارها لتصريحات وممارسات حزب الله، مطالبة الحكومة اللبنانية بالنظر فيما تراه مناسبا لإيقاف هذا السلوك العدواني تماشيا مع سياسة النأي بالنفس الذي تحترمها وتنادي بها كل القوى اللبنانية، وبما يصون ويحفظ مصالح البلدين.

 

كما أكدت الخارجية اليمنية، احتفاضها بحقها في عرض المسألة علىى مجلس جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، ومجلس الأمن الدولي، والتي تدعو جميعها إلى احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية أو الإضرار بمصالحها وحقوقها المشروعة وفقا لقواعد القانون الدولي.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص