أول تعليق للفنان اليهودي "زيون جولان" حول مشاركته في حفل غناء يمني بالأردن .. ماذا قال ؟

أثار مشاركة الفنان الإسرائيلي اليمني الأصل "زيون جولان"، أو "تسيون غولان"، باللغة العبرية، في حفل زفاف يمني بالعاصمة الأردنية عمان، برفقة الفنان اليمني حسين محب، الكثير من الجدل.

 

ووصف البعض هذا الحدث، بأنه نوع من التطبيع الناعم، مع الكيان الصهيوني، محملين الفنان الشاب "حسين محب"، مسؤولية مثل هذا التجاوز الغير مقبول، حسب وصفهم.

 

إلا أن الكثير رأوا أن الموضوع أخذ بعدا آخر، وخرج عن السياق الفني الذي حدث فيه اللقاء، مؤكدين أن اللقاء لا يمثل شكل من أشكال التطبيع، كون الفنان اليهودي، مهتم بالفن اليمني، ومتخصص فقط في تأدية الأغاني اليمنية التراثية.

 

وفي أول تعليق له حول مشاركته قال الفنان الإسرائيلي اليمني الأصل "زيون جولان"، إنه يطمح بتقديم عرض موسيقي في اليمن.

 

وأضاف جولان في تصريح نقله موقع "المصدر" الإسرائيلي، إنه تلقى دعوة للمشاركة في مهرجان يمني كبير في وقت سابق، إلا أن الدعوة ألغيب بسبب التوتر الذي تعيشه في اليمن، مضيفا: "أحلم بأن أزور اليمن، فأنا أغني أغاني تتعلق بهذا البلد، وأصل والدي منه.

 

هذا وسبق أن ألف "تيسون جولان، البالغ من العمر 62 عاما، كتابا يضم "أناشيد دينية"، مترجمة من اليمنية إلى العبرية، بهدف توثيق التقاليد اليهودية في اليمن واللغة اليمنية، وبحسب موقع "المصدر"، فإن الكتاب معد للشبان اليهود الذين لا يعرفون اللغة اليمنية.

 

وكان الفنان اليمني، حسين محب، أكد أنه رفض أكثر من مرة الرد على زيون جولان، الذي لطالما ألح عليه لإجراء تواصل بينهما، كونه يهودي الأصل.

 

وقال السفير اليمني لدى الأردن علي العمراني، إنه أبلغ حسين محب أنه لا بأس بالتعامل مع "زيون جولان"، لما فيه خدمة الفن اليمني، ويروج لليمن ، أما في حال كان من الصهاينة الأشرار، فليصرف عنه النظر، مشيرا إلى أن الفنان «محب»، أكد بأن هذا بالفعل ما يفكر فيه، وأن هذه قناعته.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص