السعودية تجدد رفضها المطلق لتدخلات كندا في شؤونها

جدد مجلس الوزراء السعودي رفض السعودية "المطلق والقاطع" لموقف الحكومة الكندية من قضية توقيف نشطاء حقوق مدنية في المملكة، ولفت إلى أن الموقف الكندي لم يستند إلى معلومات صحيحة، وذلك على خلفية الأزمة التي اندلعت بين البلدين الإثنين.

ففي الجلسة التي انعقدت الثلاثاء، جدد المجلس رفضه "المطلق والقاطع" لموقف كندا "السلبي والمستغرب الذي لم يبن على أي معلومات أو وقائع صحيحة بشأن ما أسمته نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم"، وفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

وكانت السعودية قد استدعت سفيرها لدى أوتاوا الإثنين، وطردت السفير الكندي معتبرة إياه "شخصا غير مرغوب فيه"، بعد انتقادات وجهتها وزارة الخارجية الكندية وسفارة كندا في السعودية، للمملكة بسبب توقيف عدد من نشطاء المجتمع المدني.

بالسياق ذاته، أكدت المملكة على ضرورة الالتزام بـ "المواثيق والمبادئ والأعراف الدولية التي تقضي باحترام سيادة كل دولة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية المحكومة بدستورها وأنظمتها وإجراءاتها الحقوقية والقضائية"، وفقا لواس.

في سياق منفصل، ثمّن مجلس الوزراء، الدور الذي يلعبه تحالف "دعم الشرعية في اليمن" بالتنسيق مع المجتمع الدولي للحفاظ على حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية في مضيق باب المندب.

يذكر أن السعودية كانت قد جمدت استثماراتها وتجارتها في كندا، كما أنها أوقفت برامج تعليمية لطلابها وأعلنت نقل 7000 آلاف مبتعث إلى دول أخرى، وألغت الخطوط الجوية السعودية جميع رحلاتها إلى مدينة تورونتو الكندية.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص