صحيفة دولية: أمريكا تستعجل الحسم العسكري في الحديدة

قالت صحيفة "العرب" الدولية، إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب خرجت من حالة التردد التي طغت على موقف إدارة باراك أوباما بشأن اليمن، وباتت تشجع ولو بشكل غير علني جهود دول التحالف العربي والقوات الحكومية على سرعة الحسم في مدينة الحديدة.

 

وأشارت  الصحيفة، إلى أن ذلك الموقف بدا واضحا من خلال التصريحات والاتصالات الأميركية، والتي تؤكد أن واشنطن تستعجل الحسم العسكري بعد فشل مفاوضات جنيف الأخيرة بسبب مقاطعة الحوثيين، وهي مقاطعة غير مبررة، ولا يمكن فهمها سوى في سياق استراتيجية إيران الهادفة إلى توسيع دائرة الفوضى في المنطقة لمواجهة التشدد الأميركي ضدها.

 

وعزا مراقبون – بحسب الصحيفة - الاتصال الذي أجراه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى إظهار دعم واشنطن لدور التحالف العربي في تحرير الحديدة وتأمين الملاحة الدولية في أحد أهم الممرات المائية بالعالم.

 

وأشار هؤلاء المراقبون إلى أن مقاطعة الحوثيين لمشاورات جنيف، بالرغم من مساعي المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لإقناعهم، حررت موقف الولايات المتحدة ومواقف دول غربية أخرى، فضلا عن موقف التحالف العربي الذي يمر إلى معركة الحسم في الحديدة في سياق تفهم دولي أوسع.

 

وكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش في حسابه على تويتر “تحقق عمليات الحديدة الحالية أهدافها بنجاح ومعنويات الحوثي في الحضيض والخسائر في صفوفه كبيرة جدا والطوق المحيط به يكتمل”.

 

وتابع قرقاش “غياب الحوثيين عن مشاورات جنيف له ثمن باهظ يدفعونه في الميدان خسارة تلو الأخرى. ما زلنا على قناعة بأن تحرير الحديدة مفتاح الحل في اليمن”.

 

وكان بومبيو قال الخميس إنه شهد أمام الكونغرس بأنّ السعودية والإمارات، العضوين في التحالف العربي، تتخذان تدابير لخفض المخاطر على المدنيين في عملياتهما العسكرية في اليمن، وهي شهادة يطلبها الكونغرس للسماح للطائرات الأميركية بإعادة تزويد طائرات دول التحالف بالوقود.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص