روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية سقوط طائرة روسية ومقتل طاقمها

اختفت طائرة روسية أثناء تحليقها قبالة الساحل السوري ليل الاثنين في الوقت الذي كانت فيه مدينة اللاذقية السورية تتعرض لهجوم بصواريخ إسرائيلية. وأعلن الجيش الروسي الثلاثاء أن الطائرة سقطت تحت نيران الدفاع السوري، وحملت إسرائيل مسؤولية حصول ذلك.

 

أكد الجيش الروسي الثلاثاء أن الطائرة الروسية المختفية أسقطت بنيران الدفاعات الجوية السورية، محملا إسرائيل مسؤولية حصول ذلك بسبب ضرباتها الليلة الماضية على اللاذقية في غرب سوريا.

 

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن بيان لوزارة الدفاع أن "الطيارين الإسرائيليين جعلوا من الطائرة الروسية غطاء لهم، ووضعوها بالتالي في مرمى نيران الدفاع الجوي السوري".

 

وتابع البيان: "نعتبر هذه الاستفزازات من جانب إسرائيل معادية"، و"نحتفظ بحقنا في الرد بالطريقة المناسبة".

 

وأشار إلى مقتل "15 روسيا كانوا في الخدمة".

 

وكان الجيش الروسي قد أعلن في وقت سابق اختفاء الطائرة وعلى متنها 14 عسكريا أثناء تحليقها فوق البحر الأبيض المتوسط قبالة الساحل السوري، وبالتزامن مع هجوم صاروخي إسرائيلي استهدف مدينة اللاذقية.

 

وأوضح أن عملية البحث عن الطائرة جار.

 

روسيا تحذر إسرائيل من ردود محتملة على إسقاط الطائرة

 

وحذر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في اتصال هاتفي الثلاثاء، من أن موسكو قد تبحث في تدابير ردا على سقوط طائرتها.

 

ونقل بيان لوزارة الدفاع عن شويغو قوله خلال اتصال هاتفي مع ليبرمان، "المسؤولية الكاملة في إسقاط الطائرة الروسية وموت طاقمها تقع على الجانب الإسرائيلي"، مضيفا أن روسيا "تحتفظ بحقها في الرد في المستقبل بتدابير مضادة".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص