صحفي موالي للحوثيين ينقلب عليهم ويعتذر للشعب اليمني

انقلب الكاتب الصحفي محمد عايش على جماعة الحوثي، وذلك  في الذكرى الرابعة لانقلاب 21 سبتمبر، واصفا هذا اليوم بأنه "عاشوراء اليمنيين".

 

وأكد "عايش"، في منشور على حسابه بموقع "فيسبوك"، أنه في هذا اليوم فقد اليمنيين دولتهم ووحدتهم وكيانهم الوطني وسلمهم الاجتماعي.

 

وأضاف أن 21 سبتمبر هو تاريخ انهيار السد المعاصر، مؤكدا أنه لم يتمزق اليمنيون مثل تمزقهم عند انهيار السد، إلا يوم 21 سبتمبر 2014 المشؤوم.

 

واعتذر محمد عايش، عن كل ما كتبه من تأييد لنكبة 21 سبتمبر، حيث قال:"إنني أعتذر عن كل ماكتبته متفهما فيه هذا الحدث من زاوية أنه سيخلصنا من"محسن"واتضح أنه خلصنا من الوطن كله".

 

واستطرد قائلا: "لقد صرنا بعد 21 سبتمبر هدفاً سهلا لكل عدو، وغرضاً رخيصاً لكل كارهٍ لليمن، بعد انهيار كياننا الجامع كيمنيين"، مختتما حديثه بالقول: "لم نَعُدْ شيئاً بعد ذلك.. إلا مقابر نسكنها نحن، وزوامل لا يسمعها أحد".

 

وكان محمد عايش من أبرز الصحفيين اليمنيين الذين انحازوا لجماعة الحوثي أثناء وبعد انقلاب 21 سبتمبر، وهو الصحفي الوحيد الذي تمكن من لقاء زعيم الحوثيين، وحينها وصفه بالرجل العظيم والطموح.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص