البحسني يشدد على اليقظة الأمنية في حضرموت وعدم السماح باي تحركات تخريبية

ترأس محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج البحسني، اليوم السبت، اجتماعاً بمدينة المكلا لقادة الألوية والأمن وعدد من قادة الوحدات والأجهزة الأمنية والعسكرية، لمناقشة التطورات الأمنية في المحافظة.

واستعرض الاجتماع التطورات الأمنية والاستعدادات والخطط التي أعدتها الأجهزة الأمنية والعسكرية لحماية مؤسسات الدولة وممتلكات المواطنين، وفقًا لمهامها الدستورية للحفاظ على المكتسبات الوطنية والحفاظ على جاهزيتها حرصًا على حفظ الأمن ولاستقرار بحضرموت في هذه الظروف الصعبة.

وفي الاجتماع ترحم البحسني على شهداء الجيش من ابناء حضرموت الذين قدموا أرواحهم من أجل الوطن.. مؤكداً إن حضرموت لن تنسى أبناءهم و عائلاتهم. 

وأشاد بما يقدمه ابطال الجيش الوطني والأمن من تضحيات في سبيل الحفاظ على أمن واستقرار محافظة حضرموت والوقوف بجانب المواطنين،‏ لافتاً إلى ما مرت به حضرموت من عمليات إرهابية آثمة استهدفت مقدرات الشعب والمؤسسات العامة والخاصة وممتلكات المواطنين.

وقال اللواء البحسني " اليوم أيضًا نواجه تحديات وتطورات الأوضاع الاقتصادية وسوء المعيشة التي يمر بها المواطن، ورغما عن ذلك سنواصل وقوفنا ومساندتنا للمواطن حتى تحقيق طموحاتنا من أجل بناء مستقبل المحافظة واستعادة موقعها اللائق وتاريخها العريق" .

ووجه المحافظ البحسني الأجهزة العسكرية والأمنية باستمرار العمل الميداني، وأن تكون الأجهزة الأمنية والعسكرية على مستوى المسؤولية امن المهنية والاستعداد لتكون نموذج للمناطق المحررة.. مؤكداً أهمية الحفاظ على التجربة الناجحة التي قدمتها محافظة حضرموت وعدم السماح بخلق أي فوضى.

وشدد على أهمية التصدي بمنتهى الحزم والقوة لأي محاولات اعتداء على المنشآت العسكرية والأمنية والمدنية والخاصة مشيراً إلى أن الأمن والاستقرار الذي تعيشه حضرموت سيخدم الوطن عامة والمحافظات المحررة خاصة للإسهام في تثبيت الأمن ونقل التجربة السليمة والناجحة إلى كل المحافظات.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص