هكذا تفاعل ناشطون وقيادات مقربة من الحوثيين مع تصريحات المشاط حول الدفاع عن السعودية

أثارت التصريحات اللينة التي أطلقها "مهدي المشاط" عشية الذكرى الخامسة والخمسين لثورة 14 أكتوبر، والتي أبدى استعداد جماعته للقتال دفاعا عن السعودية الكثير من ردود الفعل الساخرة في أوساط الناشطين والسياسيين المؤيدين للجماعة.

 

وسخر أحمد سيفي حاشد، البرلماني المقرب من الجماعة، والذي أصبح من أكثر المنتقدين لها، من تلك التصريحات، مؤكدا أنها تفند مزاعم وشعارات الجماعة التي تخوض الحرب رافعة إياها، مشيرا إلى التحول من مقاومة ما أسماه بـ"العدوان"، إلى "نحن جنودك يا سلمان".

 

من جانبه انتقد عضو اللجنة الثورية العليا، محمد المقالح، تصريحات المشاط، ساخرا من استغلال الدين والمقدسات من قبل الجماعة، بصورة منحطة وخسيسة.

 

الناشط السياسي  عبدالوهاب الشرفي، قال إن تصريحات "المشاط" غزل سياسي غير مقبول،  في حين قال الناشط زيد حاشد، إنه بدلا من الدفاع عن الأراضي السعودية، على الحوثيين أن يدافعوا عن أعراض وكرامةم اليمنيين.

 

وأضاف حاشد: "حرروا معتقلين الراي والحقوق الإنسانية من السجون، حرروا البطون من الجوع... وافرجوا عن الرواتب المأسورة"، لافتا إلى أن تصريحات المشاط "تسقط وتعري كل الإدعائات والشعارات الجوفاء التي نكلوا ومازالوا ينكلوا بسببها الشعب اليمني".

 

بدوره قال الناشط منصور الغويدي ساخرا: "باقي يومين، وقد المشاط بيتغزل في محمد بن سلمان"، بينما قال أحمد الخبي: "يقال ان رد المملكة القوي على ترامب جاء بعد تصريحات المشاط بالامس والتي عبر فيها عن استعدادهم للدفاع عن المملكة".

 

الناشطة أمة الصوبر الذيب قالت: "المشاط قال رغم الجراح بيدافع عن السعودية، طيب ياحوثي رغم الجراح خرجوا محمد قحطان وباقي المعتقلين عندكم، هو كله جراح، والا جراح السعوديه له مكاسب ثانية يمكن تجاوزة؟!".

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص