وزارتي الإعلام وحقوق الإنسان تدينان اختطاف الحوثيين 20 صحفيا وناشطا حقوقيا في صنعاء

أدانت كلا من وزارتي الإعلام وحقوق الانسان  بشده قيام  ‎المليشيا_الحوثية_الايرانية باختطاف 20 صحفيا وإعلاميا وناشطا حقوقيا من إحدى القاعات في فندق كومفورت بالعاصمة ‎صنعاء، أثناء تنظيمهم مؤتمر صحفي 

حيث أدان وزير الإعلام معمر الإرياني هذه الحادثة مؤكداً في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: أن علىالمجتمع الدولي وفي المقدمة الامم المتحدة والمبعوث الأممي لليمن الضغط على المليشيا للافراج الفوري عن المختطفين .
وشدد في تغريدة أخرى على أن ‏المنظمات الدولية وفي مقدمتها منظمة ‎#اليونسكو مطالبة بإدانة واستنكار الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ‎#المليشيا_الحوثية_الايرانية بشكل يومي بحق السياسيين والاعلاميين والصحفيين وآخرها جريمة اختطاف 20 سياسي وصحفي واعلامي بسبب تنظيمهم فعالية حول نبذ خطاب الكراهية والتحريض.

 وزارة حقوق الإنسان من جانبها أعربت عن إدانتها واستنكارها بشدة للاستهداف الممنهج الذي تقوم به ميليشيات الحوثي الانقلابية، بحق الصحفيين والاعلاميين من خلال اعتقالهم أو ملاحقتهم والاعتداء عليهم.

وأوضحت الوزارة بيان صادر عن الوزارة نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" ، أن آخر تلك الاستهدافات الممنهجة للحوثيين بحق الصحفيين، هو ما حدث من استهداف الميليشيات الانقلابية باختطاف وحجز عدد عشرين ناشطاً من الصحفيين والمشاركين في المؤتمر الصحافي الخاص بإطلاق إعلان مواجهة خطاب الكراهية والتحريض على العنف في وسائل الإعلام اليمنية، والذي أقامته مؤسسة منصة للإعلام والدراسات بالتعاون مع منظمة اليونسكو في العاصمة صنعاء.

كما دعت الوزارة عبر بيانها، مكتب المفوضية السامية ونقابات الصحفيين والمنظمات الدولية ذات العلاقة إلى ممارسة الضغط على هذه الميليشيات لتتوقف فوراً عن تلك الانتهاكات وإدانتها صراحة، وأكدت الوزارة أنها ترصد وتوثق كل انتهاكات ميليشيات الحوثي بشكل عام وبحق الصحفيين على وجه الخصوص وما تقوم به من ممارسات مجرمة من الاعتداءات المتكررة والمحاكمات الغير القانونية بحقهم وهي جرائم سينال مرتكبيها العقاب عاجلاً أم آجلاً.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص