قبول استقالتي وزيري التربية والسياحة على خلفية كارثة السيول في الأردن

أصدر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، مرسوماً بالموافقة على قبول استقالتي وزيري السياحة والتربية، على خلفية كارثة السيول التي ضربت البلاد، قبل نحو 10 أيام، ونجم عنها مصرع 21 وإصابة 35.

 

وكان الوزيران لينا عناب (السياحة) وعزمي محافظة (التربية) قدما استقالتهما لرئيس الوزراء عمر الرزاز، الخميس الماضي.

 

وفي مرسوم آخر، بثه الديوان في بيان، تلقت الأناضول نسخة منه، فقد تكليف وزير العدل، بسام سمير التلهوني، بإدارة وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إلى جانب عمله.

 

 

كما تم تكليف وزيرة الدولة لتطوير الأداء المؤسسي مجد محمد شويكة بإدارة وزارة السياحة والآثار.

 

وتأتي استقالة عناب ومحافظة نتيجة ضغوط شعبية وبرلمانية على خلفية كارثة السيول، بعد محاولتهم التنصل من مسؤولية ما جرى.

 

وشهدت منطقة البحر الميت، غربي الأردن، في ألـ 25 من الشهر الماضي، سيولًا غير مسبوقة، أدت إلى مصرع 21 وإصابة 35، معظمهم طلاب مدارس كانوا في رحلة مدرسية.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص