فضيحة حوثية جديدة.. استخدام النساء لاستدراج الناشطين والصحفيين (شهادات)

الحوثيون,الصحفيون,النساء,اليمن

الحوثيون,الصحفيون,النساء,اليمن

يظهر الحوثيون كل يوم بوجه جديد يظهر قبحهم، واستخدامهم لكل الوسائل الحقيرة للإيقاع بالصحفيين والإعلاميين وغيرهم من منتقدي الجماعة.

 

وفي هذا السياق كشف عضو اللجنة الثورية العليا محمد المقالح، والصحفي الكرار المراني، عن استخدام الحوثيين للنساء لاستدراج الصحفيين والناشطين لإخضاعهم.

 

وقال المقالح إن لديه يقين بأن هناك ف ي الأمن القومي والمباحث التابع للحوثيين، من يستخدم النساء ضد "الأحرار"، كما يقومون بتلفيق مكالمات غزل للإيقاع بالناس.

 

وأضاف المقالح في تغريدته: "أي انحطاط وصل إليه القوم، لعنة الله عليها سلطة تقوم على اساس استخدام الدعارة وسيلة لتثبيت ملكها المزعوم".

 

من جانبه كشف الصحفي الحوثي الكرار المراني، عن استخدام الفتيات للإيقاع بالصحفيين، واصفا هذه الطرق بأنها قديمة وحقيرة.

 

وقال المراني في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر": " هذه الطرق القديمة والحقيرة لا تجدي معنا يا أنذال "، في إشارة منه لجماعته، مهددا بالتخلي عنها.

 

وأضاف المراني": "إذا كان الوريث وحامد يعتقدون أنهم يستطيعون إخضاع الصحفيين بهذه الوسائل القديمة فهم واهمون، وإلا ماذأ يعني أن يزرعوا لك أنثى ضمن جبهتهم الإعلامية ، بريدها يلاحقك مهما غيرت هاتفك، إن لم يحذف هذا البريد أنا ادعو القومي والإستخبارات للتفتيش".

 

ويستخدم الحوثيون وسائل متعددة لإخضاع الصحفيين والإيقاع بالناشطين من بينها استخدام الوسائل غير الأخلاقية.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص