الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن تدعو إلى لتنفيذ اتفاق" ستوكهولم"

المبعوث الأممي مارتن غريفيث خلال إحاطة قدمها لمجلس الأمن - إرشيف

المبعوث الأممي مارتن غريفيث خلال إحاطة قدمها لمجلس الأمن - إرشيف

دعت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، كلا من الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين إلى الإسراع في تنفيذ اتفاقات ستوكهولم.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره مندوبو الدول الخمس، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، فرنسا، الصين وروسيا، خلال جلسة مغلقة للمجلس، بناء علي طلب بريطانيا، لبحث الوضع في اليمن، وفقا للاناضول.

وقال سفراء الدول الخمس، إنه من الضروري تنفيذ "الاتفاقات التي تم التوصل إليها بستوكهولم، في ديسمبر/كانون أول 2018".

وقال السفراء: "نؤيد بقوة الجهود التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن، مارتن غريفيث، ورئيس رئيس لجنة إعادة الانتشار وفريق المراقبين الدوليين في الحديدة، مايكل لوليسجارد، لضمان تنفيذ اتفاقات ستوكهولم لإعادة الانتشار من موانئ ومدينة الحديدة".

وأضافوا: "نرحب بالاقتراح الأخير المقدم إلى الحكومة اليمنية والحوثيين، لتسهيل تنفيذ اتفاق الحديدة".

ودعوا الطرفين إلى "البدء في تنفيذ الاقتراح بحسن نية دون تأخير، ودون السعي إلى استغلال عمليات إعادة الانتشار".

وأعرب سفراء الدول الخمس عن "قلق بالغ إزاء تدهور الوضع الإنساني في اليمن، بما في ذلك قصف مطاحن البحر الأحمر (في محافظة الحديدة)، والقتال العنيف في محافظة حجة (شمال غرب)".

وعقب انتهاء جلسة مجلس الأمن، قال فرانسوا ديلاتر، مندوب فرنسا، (تترأس أعمال المجلس للشهر الجاري): "اتفقنا علي ضرورة دعم المبعوث الأممي ورئيس لجنة إعادة الانتشار".

فيما قال المندوب الألماني، كريستوف هويسغن، إن "أعضاء المجلس كانوا محبطين تماما خلال الجلسة لعدم تنفيذ اتفاقات ستوكهولم".

وتابع هويسغن، في تصريحات صحفية: "كان واضحا خلال المشاورات عدم وجود بديل أمامنا سوى المضي في دعوة الطرفين (الحكومة والحوثيين) إلى التفاوض، وتنفيذ ما توصلا إليه".

واستمع أعضاء المجلس (15 دولة) إلى إفادتين من غريفيث ولوليسجارد عن مستجدات الوضع في اليمن.

وعُقدت الجلسة بطلب من بريطانيا، التي تشعر بالقلق إزاء عدم إحراز تقدم في تنفيذ خطة وافقت عليها الحكومة والحوثيون، الشهر الماضي، لإجراء مرحلة أولى من إعادة انتشار القوات، على النحو المطلوب في اتفاق الحديدة.

واتفقت الحكومة والحوثيون، برعاية الأمم المتحدة، على وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة الساحلية، وانسحاب قوات الطرفين إلى خارج المدينة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إضافة إلى تبادل الأسرى، وتحسين الوضع بمحافظة تعز (جنوب غرب)، المحاصرة من جانب الحوثيين.

ويتبادل الطرفان اتهامات بشأن المسؤولية عن عدم تنفيذ الاتفاقات، في وقت تقترب فيه الحرب بينهما من عامها الخامس.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص