تعز.. اللجنة الأمنية تمنح العناصر المسلحة مهلة لوقف إطلاق النار وإخلاء الأحياء السكنية

أقرت اللجنة الأمنية بتعز، في اجتماع لها اليوم الخميس، تكليف لجنة التهدئة المكلفة من قبل محافظ المحافظة بالتواصل مع العناصر المسلحة ودعوتها إلى الالتزام بوقف إطلاق النار وتنفيذ الاتفاقات المبرمة.

وتجددت المواجهات فجر اليوم الخميس، عقب قيام العناصر المسلحة بمهاجمة أقسام الشرطة ومنازل المواطنين شرقي المدينة.

ووفقا لمكتب إعلام المحافظة، فإن اللجنة الأمنية أقرت إعطاء مهلة للعناصر الخارجة عن القانون اليوم لوقف إطلاق النار وتسليم المطلوبين للأجهزة الأمنية وتنفيذ الاتفاق المتضمن إخلاء الأحياء السكنية من القوة المسلحة. 

وأكدت اللجنة الأمنية، أنه في حال تعنت هذه العناصر وعدم استجابتها واستمرارها في مقاومة السلطات الأمنية فستقوم الحملة الأمنية اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة تجاه العناصر المقاومة للسلطات التي تستخدم كل أنواع الأسلحة في مقاومتها لسلطات الدولة وذلك حرصاً منها على حياة المواطنين وحفظاً للأمن والسكينة العامة وبسط سلطات وتمكين أقسام الشرطة من ممارسة مهامها القانونية وملاحقة المطلوبين أمنياَ بجرائم القنص والاغتيالات لأفراد الأمن وعدد من المدنيين .
 
واعتبر الاجتماع قيام المسلحين المتمردين على السلطات باستخدام الاسلحة المتوسطة والثقيلة في مواجهة أجهزة الدولة تعد جريمة يعاقب عليها القانون؛ مشددا على سرعة الالتزام باتفاقات لجنة التهدئة والتراجع عن النقاط المستحدثة وإزالة لمتارس والتوقف عن استهداف أفراد الأمن والجيش الوطني .
 
وأكد الاجتماع على ضرورة تنفيذ توجيهات محافظ المحافظة نبيل شمسان بسرعة تسليم المطلوبين بتهم وجرائم مشهودة والتوقف عن نشر الفوضى وإثارة الرعب واستهداف المدنيين قبل انتهاء المهلة المحددة .
 
واعتبر وكيل أول المحافظة الدكتور عبد القوي هذه الأحداث المؤسفة تسيء للتاريخ النضالي لمدينة تعز، كما أنها تعيق عملية التحرير وتزيد من معاناة المدينة وأبنائها ؛ ولابد من اتخاذ الإجراءات وفق القانون والتي تكفل إيقاف هذه الإشكالات .
 
وأوضح أن الأوضاع الاستثنائية التي تشهدها المدينة اليوم تفرض علينا اتخاذ قرارات في إطار القانون لضبط الأمور وتمكين الدولة من التواجد في كل المناطق وفرض هيبة النظام والقانون دون تسويف أو مماطلة .
 
إلى ذلك أبدى نائب رئيس اللجنة الأمنية قائد المحور اللواء الركن سمير الحاج استعدادات الجيش الوطني للتعاون مع الأجهزة الأمنية في وضع حد لهذا الانفلات الأمني من قبل عناصر خارجة عن القانون تسعى إلى إقلاق السكينة العامة ونشر الرعب في أوساط المواطنين .
 
من جهتهم أكد وكلاء المحافظة اللواء الركن عبد الكريم الصبري لشئون الدفاع والامن والشيخ عارف جامل والدكتور عبد الحكيم عون وكذلك قادة الألوية العسكرية والأجهزة الأمنية استعدادهم للوقوف صفا واحدا للقضاء على الاختلال التي تفاقم من معاناة المواطنين وتعرض حياتهم للخطر بسبب هذه التصرفات الخارجة عن القانون التي تسيئ إلى أبناء تعز وتاريخهم النضالي ؛ مشددين على أهمية تضافر الجهود ورفع الجاهزية في ظل التحركات المريبة لمليشيات الحوثي الانقلابية والدفع بتعزيزات عسكرية إلى جبهات المواجهة مع الجيش الوطني.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص