أمهات المختطفين: الحوثيون يمارسون التعذيب بحق الصحفيين المختطفين

كشفت رابطة أمهات المختطفين، عن تعرض عشرة صحفيين مختطفين لدى مليشيا الحوثي، في صنعاء، ليلة الثلاثاء، للتعذيب ومنع من الأكل والشرب والدواء، في تصعيد خطير بدأ منذ منتصف أبريل الماضي.

وأفادت رابطة أمهات المختطفين في بيان لها، الأربعاء، أن جماعة الحوثي قامت ليلة أمس الثلاثاء 14 مايو 2019م بتعذيب عشرة صحفايين مختطفين في سجن الأمن السياسي بالضرب والسب".

وأوضحت أن الصحفيين هم "أكرم الوليدي، والحارث حميد، وحسن عناب، وصلاح القاعدي، وهيثم الشهاب، وهشام اليوسفي، وعصام بلغيث وهشام طرموم ، وعبدالخالق عمران، وتوفيق المنصوري".

وقال البيان، "إن الصحفيين يتعرضون للتعذيب والتنكيل من قبل جماعة الحوثي المسلحة في سجن الأمن السياسي بصنعاء منذ منتصف أبريل الماضي، وحتى ليلة أمس، حيث قام مشرفو السجن بقيادة المدير المدعو "يحيى سريع" بالإعتداء على العشرة الصحفيين بالضرب والسب، وحرمانهم من ملابسهم وأدويتهم".

وحمل البيان، "جماعة الحوثي المسلحة كامل المسؤولية القانونية والإنسانية تجاه حياة وسلامة الصحافيين العشرة في سجن الأمن السياسي بصنعاء".

وناشدت الأمهات في بيانهن، المبعوث الأممي بالضغط على الحوثيين لإطلاق سراح الصحفيين دون قيد أو شرط، في ظل التعثر الذي أصاب اتفاق استوكهولم وتزايد الانتهاكات التي تقوم بها جماعة الحوثي في حق المختطفين.

كما ناشدت المفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى سرعة التدخل لإنقاذ الصحفيين المختطفين في سجون الحوثي، والعمل بالتزامها الإنساني والقانوني في حماية الإنسان، كما نطالب بمحاسبة الجناة الذين يقومون بعمليات التعذيب الممنهج بحق جميع أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص