سخرية واسعة من تسليم الأمم المتحدة 20 مركبة للحوثيين لإزالة الألغام

اعلنت الأمم المتحدة تقديم 20 مركبة للحوثيين لإزالة الألغام من الحديدة غربي البلاد، الأمر الذي أثار سخط وسخرية الصحفيين والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تغريدة على تويتر عبر الصفحة الرسمية لمكتبه في اليمن، إنه سلم، الثلاثاء، 20 سيارة لشريكه المركز التنفيذي لنزع الألغام (خاضع لسيطرة مليشيا الحوثي) بهدف دعم الجهود المستمرة في الحديدة من أجل إزالة الألغام.

وأضاف البرنامج أن هذه هي الخطوة الأولى من عمليات الشراء الكبيرة لدعم الأعمال المتعلقة بنزع الألغام في كل من شمالي وجنوبي اليمن، وأن هذه المركبات من شأنها المساعدة في تجهيز العاملين بإزالة الألغام بشكل أفضل وقدرة على العمل في بيئات صعبة.
هذا الاعلان اثار سخرية واسعة في الوسط الصحفي وفي مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبروه دعما واضحا من الأمم المتحدة لمليشيا الحوثي الانقلابية.
الصحفي اليمني  سمير النمري  اعتبر هذه الخطوة "فضيحة" باعتبار جماعة الحوثي الجهة التي تزرع الألغا، وقال معلقا " فضيحة بحق الأمم المتحدة، الحوثيون هم الجهة الوحيدة التي تقوم بزراعة الألغام".
وأكد الناشط الصحفي كمال حيدرة أن الأمم المتحدة بهذه الخطوة تعد شريك لمليشيا الحوثي الانقلابية في الجرائم.
وقال مخاطبا الأمم المتحدة  "تدعمون مليشيا قتلت ألغامها مئات اليمنيين، وتسببت بإعاقة الآلاف!!، أنتم شركاء بالجريمة".
واعتبر الناشط في مواقع التواصل الاجتماعي صالح السلامي هذه الخطوة  تحدي واضح وصريح من الأمم المتحدة لليمنيين. وقال  "تحدي واضح لليمنيين وتشجيع للحوثي في زراعة المزيد من الالغام وبرعاية الامم المتحدة".
وبحسب تقارير صحفية وحقوقية فإن مليشيا الحوثي الانقلابية زرعت مئات الألاف من الألغام والتي حصدت المئات من الأبرياء معظمهم من النساء والأطفال.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص