ماذا قال محافظ مأرب عن الاحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة؟

أكد محافظ محافظة مأرب، اللواء سلطان العرادة، اليوم الثلاثاء، إن الدولة لا تستهدف قبيلة أو أسرة بعينها.

وقال العرادة في تصريح لوسائل الإعلام، إنه "في ظل وجود الدولة والشرعية لا يمكن أبداً أن تستهدف قبيلة أو أسرة بعينها، والمستهدف هو من يقوض الأمن والاستقرار ومن يقتل الأبرياء والجنود في الطرقات".

وأضاف، الجنود ليسوا أعداء لأحد، وإنما يحفظون أمن الناس جميعا.. مؤكدا أن جنود الأمن حرصوا أثناء تنفيذ الحملة الأمنية على أن لا يتعرض المواطنين لأذى أو مكروه وحافظوا على الممتلكات.

وأشار إلى أن الجنود عندما ألقوا القبض على عدد من المطلوبين سلموهم للقضاء ولم يعبثوا بهم.

وأعرب محافظ مأرب عن أسفه من بعض ما أسماها بـ"الأقلام المدسوسة" في الشرعية التي تتكلم بلسان الحوثيين وتحاول تصوير القضية قضية أحزاب أو قبائل.. مضيفا:هؤلاء كذبوا، والواقع يكذبهم.

وقال العرادة: أتحدى الجهات المراقبة أن تأتي بملاحظة واحدة حول الحملة الأمنية..مردفا: القضاء هو من أمر وأخرج الحملة الأمنية لمتابعة وملاحقة الجناة.

وكانت قوات الأمن في مأرب أعلنت الجمعة الماضية، عن استكمال السيطرة على منطقة "المنين" التي جرت فيها عمليات عسكرية، وفرضت سيطرتها الكاملة على المنطقة بعد مواجهات مع عناصر تصفهم السلطات بالخارجين غن القانون.

وأمس الاثنين، قالت اللجنة في بيان لها "إن التحقيقات الأولية تثبت أن الجناة مرتبطين بميلشيات الحوثي الانقلابية حيث تم ضبط عناصر مسلحة مشاركة من بعض المديريات والمحافظات الأخرى، والتي قامت بمهاجمة رجال الأمن في النقاط والمواقع الأمنية في منطقة مأرب القديم ومنطقة الخسيف والنقطة الأمنية بحي الشركة ونقاط أمنية أخرى".

وكانت وسائل إعلامية وقيادات وناشطين في حزب المؤتمر جناح الرئيس السابق صالح؛ حاولت تصوير الحملة الأمنية على أنه استهداف لقبيلة الأشراف التي ينتمي لها العناصر المطلوبة، في تناغم مكتمل مع خطاب ميليشيا الحوثي.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص