الحوثيون انتهكوا ودمروا 299 مسجداً في اليمن

كشف تقرير رسمي عن تعرض 299 مسجداً في اليمن لعمليات تخريب ممنهج من قبل ميليشيات الحوثي وذلك منذ بدء انقلابها على السلطة الشرعية.
وبحسب وكالة الأنباء الرسمية «سبأ»، التابعة للشرعية، فقد كشف تقرير برنامج التواصل مع علماء اليمن، أن 299 مسجداً في محافظات عدة تعرضت للتدمير والتفجير بالكامل، بينما تعرض 24 مسجداً لأضرار بليغة وتهدمت أجزاء من جدرانها، فيما حولت الميليشيات 146 مسجداً إلى «ثكنات عسكرية» للقتل والتدمير ومقارللقناصة.
وأفاد التقرير بأن الحوثيين عمدوا إلى تحويل الأدوار الأرضية من المساجد إلى مخازن للأسلحة الثقيلة والمتوسطة والمتفجرات، وباحات المساجد إلى أماكن للتدريب، بينما حوّلوا فناء المسجد الداخلي إلى مكان لمضغ القات وتناول «الشيشة» و«الشمة».
ولفت التقرير إلى أن المساجد التي حوت مواد غذائية لتوزيعها على فقراء المناطق المجاورة لم تسلم من الانتهاكات الحوثية، إذ تسابقت عناصر الميليشيات إلى سرقة المواد الغذائية ونهب الميكروفونات والسماعات وغيرها.
وأفصح التقرير عن ترتيبات حوثية - إيرانية فيما يخص استهداف دور العبادة، مذكراً بقيام ميليشيات الحوثي باستقدام مصورين تابعين لقناة «العالم» الإيرانية و«المنار» التابعة ل«حزب الله» اللبناني، لتصوير ونشر وقائع تفجير دار الحديث الشهيرة في منطقة كتاف بمحافظة صعدة.
وكانت ميليشيات الحوثي قد أقدمت في يونيو/‏حزيران الماضي على تحويل أحد المساجد في محافظة حجة شمال غربي البلاد، إلى مجلس لتناول القات.
وأظهرت صورة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي قيام الحوثيين بإلصاق عشرات الصور لبدر الدين الحوثي، الزعيم الروحي الراحل للجماعة، على كل أعمدة مسجد الحورة الذي يعد من أكبر مساجد حجة في إجراء يتنافى مع قدسية أماكن العبادة. يأتي ذلك فيما تواصل الميليشيات عمليات اقتحام عشرات المساجد في المحافظات التي تسيطر عليها، وتقوم بتنصيب خطباء حوثيين في تلك المساجد.
ولا تقف الانتهاكات عند ذلك الحد، بل تقوم الميليشيات الحوثية باختطاف الخطباء الأصليين والزج بهم في المعتقلات.
ووفقاً للمراقبين فإن الميليشيات ترمي من استهداف المساجد بالتفجير والتدمير إلى تطهير طائفي وإبادة جماعية للوجود الديني في مختلف أنحاء المحافظات التي تسيطر عليها، لإقامة إمارة مذهبية خالصة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص