متقاعدون يحتجون على تأخر صرف رواتبهم في عدن

نظم متقاعدون محتجون، عسكريون ومدنيون، اليوم الإثنين، وقفة احتجاجية عرقلت حركة السير في مدينة كريتر، بمحافظة عدن، احتجاجاً على عدم تسلم رواتبهم، منذ 3 أشهر.

 

المحتجون، الذين تحدث بعضهم للأناضول، أشاروا إلى أن الحال قد ضاق بهم، في ظل عدم تقاضيهم لرواتبهم منذ أشهر.

 

وعمد المشاركون بالاحتجاج إلى وضع العوائق وأحجار وأخشاب في الطرقات، مشعلين النار في إطارات السيارات، على المدخل الرئيس لمدينة كريتر، بالقرب من البنك المركزي اليمني؛ ما تسبب بعرقلة حركة السير لأكثر من 3 ساعات.

 

وأتى التحرك الاحتجاجي، عقب إعلان رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، يوم الجمعة الماضي، انتهاء أزمة السيولة واستعداد حكومته لصرف رواتب جميع موظفي الدولة.

 

وجاء الإعلان الحكومي عقب ساعات من وصول الدفعة الأولى من العملة المحلية التي تمت طباعتها في روسيا، إلى مطار عدن الدولي (جنوب)، بناءً على اتفاق مسبق مع جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت).

 

وعانى اليمن من شح النقد المحلي والأجنبي، بسبب تراجع إيرادات الدولة الناتجة عن التوترات الأمنية، وعدم قدرته على استبدال الأوراق النقدية التالفة، خلال الأشهر الستة الماضية.

 

وبسبب ذلك، عجزت الحكومة اليمنية عن دفع رواتب الموظفين تزامنا مع اتهامات الحكومة لجماعة جماعة (الحوثي)، والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، في صنعاء، بـ"إهدار مليارات الدولارات من مدخرات الوطن، وتسخيرها بمجهودها الحربي".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص