رأي البيان رأي البيان
التحرير من أجل السلام

مع انطلاق معركة الحسم لتحرير الحديدة، أكدت دولة الإمارات في رسالتها إلى مجلس الأمن دعم التحالف العربي في اليمن للجهود الدولية، كما أكدت ضرورة تحرير الحديدة لإجبار الحوثيين على السلام الذي يراوغون دائماً للهروب منه.

 

لقد أعطيت لميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية كل الفرص ليثبتوا حسن نواياهم إن وجد، لكنهم أبوا إلا أن يظلوا على نهجهم العدواني والتزامهم بالأجندة الإيرانية التي تستخدمهم كأداة لتحقيق أهدافها في فرض الهيمنة والنفوذ على المنطقة، ولا يمكن ترك الأمر يمضي كما يريدون، وإذا كانوا لا يفهمون سوى لغة القوة، فليكن تحرير الحديدة هو السبيل لذلك، وهو الأسلوب الذي يلقى التأييد من الولايات المتحدة الأميركية التي تستوعب جيداً مدى خطورة التغلغل الإيراني في المنطقة عبر هذه الميليشيا، ولهذا أشادت واشنطن بما تفعله السعودية والإمارات في اليمن في مكافحة الإرهاب والمخططات الإيرانية العدوانية.

 

فشل مباحثات جنيف التي اختلقت ميليشيا الحوثي الإيرانية الحجج للامتناع عن حضورها، أثبت أن الحوثيين لن يجلسوا للتشاور والتفاوض إلا بعد أن يلقوا هزيمة قوية وضربة قاصمة، ولتكن هذه الضربة هي تحرير الحديدة الذي تحايل الحوثيون بقبولهم الجلوس للتشاور بهدف إيقافها بعد أن بات وشيكاً مع تقدم الجيش اليمني المدعوم من قوات التحالف العربي، والآن بعد أن تكشفت الحقائق وانكشف خداع الحوثيين وحيلهم، لم يعد هناك شيء يحول دون المضي قدماً نحو تحرير الحديدة الذي سيشكل الخطوة العملية الأولى لتحقيق السلام في اليمن.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص