محمد عزان محمد عزان
القواسم المشتركة بين دواعش العلمانية ودواعش الدين

 1- اختزال الدين في صورة مشوهة انتقوا مكوناتها من تاريخ الصّراعات السياسية والجدل المذهبي، دون أن يفرقون بين تشريعات الدين وسلوك بعض المتدينين. ثم الإصرار على ألا يعرفوا سوى تلك الصورة والنضال في سبيل تعميمها؛ ولكن أحدهما بدافع «التسويق» والآخر بدافع «التشويه».

2- الانشغال بمجرد النّقد والتجريح، دون أن يُقدّم أياً منهم مشروعاً حضاريا عَمَلياً صالحا للحياة والعيش المشترك، وكأن الحياة لا تحتاج – في نظر أحدهما - سوى وجود نمط معين من التّدين، بينما يرى الآخر أن الدين سبب البلاء ولا بد أن تخلو منه الحياة.. وبالتالي يظل كلٌ منهما يعلق عجزه وفشله على وجود الآخر.

3-  تماثل الموقف العدائي من المخالف، فالثاني في نظر الأول متخلف حضارياً غارق في الأوهام والخرافات، والأول في نظر الثاني مجرد فوضوي منحرف ضال، وكل منهما يطالب الآخر بأن يخرج من ذاته وصبح صورة مكررة عنه، وإلا فهو مصدر البلاء ومشكلة المشاكل.

4-  يخوض الأول فيما لا يعرف من مسائل الدين، ويتحول إلى مفتي ومنظّر لمجرد أنه سمع شيئاً من خطب الواعظين أو قرأ كتاباً مغرضاً أو بحثا موجّهاً أو حتى استرجع سلوك جدته وحكاياتها الممتعة.. والثاني يتفلسف حول العمانية ويقدمها بصورة مشوهة، لمجرد أنه قراء مقالاً لكاتب مُتَحامل أو سمع خطبة رنانة لفقيه مُتَنطّع يخوض فيما لا علم له به ولا دراية له فيه!

📌 أقترح - أيها الرفاق - أن يكف كل منكم عن الآخر.. ودعونا نبحث عن طريقة نحييا بها حياة كريمة في ظل نظام عملي يراعي إنسانية الإنسان، ولكل خصوصيته أعجبت الآخرين أم لم تعجبهم، المهم ألا يفرضها على الغير ولا يتعدى بها في حياة الناس.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص