الجامعة العربية تنتقد تقرير الأمم المتحدة بخصوص قتل الأطفال في اليمن وتتهمه بالافتقار إلى الدقة

انتقد المتحدث باسم الجامعة العربية محمود عفيفي، التقرير الأممي الذي اتهم التحالف العربي بقيادة السعودية بقتل الأطفال في اليمن.

 

وأعتبر عفيفي التقرير الذي اتهم التحالف بالمسؤولية عن قرابة نصف حالات قتل وإصابة الأطفال في اليمن خلال العام 2016، بأنه يفتقر إلى الدقة.

 

وقال المتحدث باسم جامعة الدول العربية إنه "كان يستلزم تبني نهجا أكثر دقة في رصد وتسجيل وتوثيق الانتهاكات، التي تثور بشأنها ادعاءات حول ارتكاب التحالف العربي لها في اليمن"

 

ونصح عفيفي بالاعتماد على الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا كمصدر رئيس للحصول على المعلومات والبيانات لإعداد تقارير كهذه، مشيرا إلى أن جماعة "أنصار الله" مسؤولة عن "عدد ضخم" من الانتهاكات التي وقعت بحق الأطفال في اليمن.

 

وأضاف عفيفي أن التدهور الحاد والمستمر في الأوضاع الإنسانية والمعيشية في اليمن يستدعي اتخاذ خطوات عملية لتعبئة الجهود اللازمة للتعامل معها في أسرع وقت، داعيا إلى إقامة حوار بناء وسليم بين المجتمع الدولي والحكومة اليمنية الشرعية وحلفائها.

 

وشدد على ضرورة عدم إغفال الجهود الكبيرة التي بذلها التحالف العربي على مدى السنوات الأخيرة للتعامل مع هذه الأوضاع الصعبة وتخفيف معانات الشعب اليمني.

 

وأشار كمثال على جهود التحالف العربي تلك العمل الذي يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في مجال حماية الأطفال اليمنيين في إطار النزاع المسلح ووقف معاناتهم وإعادة تأهيل الأطفال المجندين.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص