مقتل 200 طفل زج بهم الحوثيون للقتال في محافظة حجة وحدها

كشفت إحصاءات سرية عن تسبب مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية بمقتل أكثر من 200 طفل دون سن الخامسة عشرة من محافظة حجة شمال غرب اليمن وحدها، نتيجة الزج بهم في جبهات القتال أثناء معاركها ضد الشرعية اليمنية، وذلك خلال العامين الماضيين.

 

ونقلت مواقع إخبارية يمنية عن مصادر مقربة من الميليشيات الانقلابية، أن هذه الأرقام غير متداولة وسرية للغاية، كما أن الميليشيات تحرص دائماً على إخفائها.

 

وأشارت المواقع إلى أن هناك عددا كبيرا من الأطفال ستلازمهم إعاقاتهم مدى الحياة.

 

وأفادت المصادر إن معظم القتلى والمعاقين الأطفال قد سقطوا في جبهتي حرض وميدي التابعة إدارياً لمحافظة حجة الحدودية مع السعودية، والتي استنزفت مخزون الحوثيين البشري وعتادهم العسكري، وتساقط قياداتهم الميدانية هناك بشكل يومي.

 

وأكدت المصادر استمرار ميليشيات الحوثي في عمليات الحشد لجبهاتهم القتالية التي تضم مئات الأطفال من مختلف مديريات محافظة حجة.

 

من جهة أخرى، اعترف القيادي عبدالمجيد الحوثي في تأكيد منه على ضلوع الميليشيات الانقلابية بهذه الجريمة بتجنيد جماعته (الحوثيين) أكثر من ألف طفل ضمن ما يسمى الملتقى الإسلامي التابع للجماعة والممول من إيران.

 

ووصف عبدالمجيد الحوثي، وهو أمين عام ذلك الملتقى، مصرع الأطفال بأنه "اصطفاء إلهي".

 

يشار إلى أن ميليشيات الحوثي عملت خلال العامين الماضيين على إنشاء العديد من مراكز التدريب والتثقيف الطائفي في عدد من مديريات محافظة حجة، وأبرزها في مناطق "وادي الزيح بالمحابشة، وبني يمن في كحلان الشرف، وكعيدنة، ووادي مور" وغيرها، والتي من خلالها يتم الدفع بالمئات من الأطفال والشباب إلى الجبهات ليعودوا لأسرهم جثثاً هامدة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص