طارد الإسرائيليين.. من هو مرزوق الغانم؟

بصوت مرتفع وبلهجة ملؤها غضب، طرد رئيس مجلس النواب الكويتي، مرزوق الغانم، الوفد الإسرائيلي من قاعة مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المنعقد بروسيا، الأربعاء (18 أكتوبر 2017)، منتزعاً على إثر هذا الموقف إعجاب العرب وتأييدهم.

جاء ذلك في خلال مداخلة قصيرة للغانم، نعت فيها وفد "إسرائيل"، مخاطباً رئيسه، بقتلة الأطفال، ومرتكبي جرائم إرهاب الدولة.

 

ووصف رئيس الوفد الكويتي ممثل دولة الاحتلال الإسرائيلي في المؤتمر المنعقد بمدينة سانت بطرسبورغ بـ"عديم الحياء"، وخاطبه قائلاً: "عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من القاعة بعد أن رأيت ردة الفعل من كل البرلمانات الشريفة".

وتابع: "اخرج الآن من القاعة إن كانت لديك ذرة من الكرامة.. يا محتل، يا قتلة الأطفال".

مداخلة مرزوق الغانم لقيت تشجيعاً شديداً من قبل وفود برلمانات العالم، التي أعلنت عن موقفها بتصفيق حاد.

موقف الغانم هذا لم يكن الأول له، بل سبق أن وقف موقفاً حازماً من دولة الاحتلال الإسرائيلي، حيث دعا عام 2015 أعضاء البرلمانات العربية إلى التفكير جدياً، وبشكل عملي لإنجاح تحرك عربي لطرد "إسرائيل" من عضوية الاتحاد البرلماني الدولي.

ووقتها قال الغانم: "لا يشرفنا كعرب، ولا تشرفنا حتى العضوية في الاتحاد البرلماني الدولي، إن لم ننجح في تحقيق عمل يكون له صداه، ولا يوجد عمل بالنسبة لنا، كبرلمانيين وكأعضاء في الاتحاد البرلماني الدولي، غير محاولة طرد الكيان الصهيوني من الاتحاد البرلماني الدولي".

- مرزوق الغانم.. من هو؟

ولد مرزوق عليم محمد ثنيان علي الغانم، بالعاصمة الكويت، في 3 نوفمبر 1968.

حصل على بكالوريوس هندسة ميكانيكية بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف من جامعة سياتل الأمريكية.

بدأ حياته اقتصادياً وإدارياً، وترأس شركات كبرى، بينها الشركة المصرية الكويتية القابضة.

ويرأس الغانم مجلس إدارة نادي الكويت الرياضي من عام 2002 وحتى الآن، ويشار إلى أنه أضاف إلى الرياضة الكويتية، خاصة لنادي الكويت الذي يرأسه، حيث حقق اللقب الآسيوي، وأيضاً ساهم كرئيس لجنة الشباب والرياضة بتطبيق الاحتراف الجزئي في دولة الكويت.

اقتصادياً اكتسب مرزوق الغانم خبرات كبيرة؛ وذلك من خلال رئاسته وعضويته للعديد من مجالس إدارات الشركات المساهمة داخل الكويت وخارجها خلال فترات زمنية مختلفة.

وتقلد مرزوق الغانم منصب رئيس مجلس إدارة شركة بوبيان للبتروكيماويات، وشغل عضوية مجلس إدارة الشركة المصرية الكويتية القابضة، وشركة مواد البناء وشركة غلوبال تيليكوم.

إلى جانب العمل في المسار الاقتصادي وترؤسه شركات اقتصادية عدة، نجح الغانم أيضاً في المسار السياسي، ودخل مجلس الأمة لأول مرة عام 2006 وهو في عمر 38 سنة.

ونشط مرزوق الغانم داخل المجلس، وشغل عضوية عدة لجان، بينها لجنة الشباب والرياضة، ونجح من خلالها في حل مشاكل عانى منها -بشكل خاص- الاتحاد الكويتي لكرة القدم، وتحديداً علاقته بالاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وبفضل نشاطه وإنجازاته وعلاقاته المتميزة مع الجميع، نجح الغانم في الحفاظ على مقعده بالمجلس منذ دخوله إليه أول مرة.

 

انتخب الغانم رئيساً لمجلس الأمة في عام 2013، وفي 11 ديسمبر 2016 أعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي بالسن، حمد الهرشاني، انتخاب مرزوق علي الغانم رئيساً لمجلس الأمة لولاية تشريعية ثانية.

- أثر العائلة

كان للجو العائلي أثر كبير في نشأة الغانم، وفي الخبرات التي اكتسبها بمجالات الاقتصاد والإدارة والسياسة.

ومعروف أن والد مرزوق هو رجل الأعمال علي محمد ثنيان الغانم، ووالدته فايزة الخرافي، أول كويتية تحصل على درجة الدكتوراه في الكيمياء، وتولت إدارة جامعة الكويت، وسبق أن أدرجتها مجلة فوربس ضمن قائمة أكثر مئة امرأة تأثيراً في العالم.

وخاله رئيس مجلس الأمة السابق، جاسم الخرافي، الذي رأس مجلس الأمة 12 عاماً متصلة بين 1999 و2011، وعمه عبد اللطيف ثنيان الغانم، الرئيس المنتخب للمجلس التأسيسي، وهو الذي شارك في وضع الأسس الأولى للنظام النيابي بالكويت بين عامي 1962 و1963.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص