القعيطي: الريال سيتجاوز أزمته قريباً بعد الوديعة السعودية

منصور القعيطي

منصور القعيطي

قال محافظ البنك المركزي اليمني "منصر القعيطي"، الأحد، إن الريال اليمني سيتجاوز أزمته قريباً، بعد يوم من إعلان الرئيس عبدربه منصور هادي، عن ملياري دولار وديعة سعودية في البنك المركزي.

 

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية "سبأ"، عن القعيطي قوله، إن الوديعة ستسهم بشكل كبير في الحد من تدهور سعر الريال اليمني، ودعم العملة الوطنية في أسواق الصرف الأجنبي.

 

كان الرئيس اليمني قال، السبت، في اجتماع مع مستشاريه ورئيس الحكومة أحمد بن دغر، بالعاصمة السعودية الرياض، إن لقاءه مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الأسبوع الماضي، أثمر عن وديعة سعودية بملياري دولار في البنك المركزي اليمني.

 

وعلى نحو حاد، تراجعت العملة المحلية اليمنية (الريال)، خلال الأسابيع الماضية، وفقدت 10 بالمائة من قيمتها منذ مطلع الشهر الجاري.

 

ووصل سعر الدولار الأمريكي الواحد إلى 430 ريالا، بعد أن استقر لأسابيع عند 385 ريالا، مقابل 250 ريال عند التعويم المعلن عنه في أغسطس/آب الماضي.

 

وأضاف محافظ البنك المركزي أن الوديعة ستعمل على وقف "استغلال الحالة غير السوية لأسواق الصرف الأجنبي في البلاد".

 

وأبدى "القعيطي" تفاؤله حيال الوديعة المرتقبة، معتبرا أنها "ستكون بلا شك فاتحة خير وثقة للاقتصاد الوطني، وعاملا مهما لتوطيد ثقة المؤسسات الدولية والإقليمية والدول الداعمة".

 

وزاد: "الوديعة ستكون بداية لسلسلة من الإجراءات والمساعدات الاقتصادية، التي ستعيد الحياة إلى طبيعتها بوتيرة عاجلة، وبداية أيضاً لإنعاش وتعافي الاقتصاد".

 

وفي الأيام الماضية، ارتفعت أسعار السلع الأساسية والوقود، في ظل انهيار الوضع الإنساني بشكل كبير، واستمرار تدهور سعر صرف الريال.

 

ويشهد اليمن حربا منذ نحو عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، من جهة أخرى.

 

وخلّفت الحرب أوضاعاً إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80 بالمائة من السكان) بحاجة إلى مساعدات.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص