سلطان البركاني يوجه رسالة هامة لأعضاء وقيادات المؤتمر ويكشف طبيعة تحركاته الأخيرة

وجه الشيخ سلطان البركاني، القيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام، ورئيس كتلة الحزب في مجلس النواب، رسالة لقواعد وقيادات المؤتمر في مناطق سيطرة الحوثيين.

 

ونفى البركاني في رسالة مطولة الأنباء التي تحدثت عن ترشيحه رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، لرئاسة المؤتمر، مؤكدا أن ما يقوم به همو تجاوز السباق على رئاسة المؤتمر من قبل جميع الأطراف في المرحلة الحالية، التي يسعى فيها لتوحيد صفوف المؤتمر بالداخل والخارج والحيلولة دون انشقاقه، أو تمزيقه أكثر، وهذا هو سبب زيارته إلى أبو ظبي، والرياض، مشيرا إلى أنه من المحتمل أن يزور عواصم أخرى لعقد لقاءات بقيادات مؤتمرية هناك.

 

ودعا البركاني، كل المؤتمريين إلى رص الصفوف، مؤكدا أن قضية من يرأس المؤتمر فليس بإمكانه ولا غيره أن يتخذ هذا القرار، مؤكدا أن من يملك الحق عند الضرورة هي اللجنة الدائمة، بقوامها الألف والمائتي عضو.

 

وأكد البركاني، بأن كل قيادات المؤتمر في الداخل والخارج، لم تكن لتقبل على نفسها أن تجعل الوصول إلى الرئاسة سببا للفرقة والشتات، لافتا إلى أن الجميع يعملون على تحقيق عدة أشياء أساسية تقتضيها الضرورة لإنقاذ قيادات الداخل المعتقلين والأسرى والجرحى، وكذا مقرات المؤتمر وممتلكاته ودفن الرئيس السابق علي عبدالله صالح وفقا لوصيته.

 

وجدد سلطان البركاني، مناشدته لأعضاء المؤتمر وأنصاره وحلفاءه إلى ضرورة التلاحم والتماسك، والحفاظ على المؤتمر وقيمه ومبادئه، وألا يلتفتوا لما يقولوه المتقولون أو ينشره من يحاولون الاصطياد في الماء العكر.

 

وأضاف: "إني ادعوكم أيها المؤتمريين رجالاً ونساء أن تصبروا وتصابروا وترابطوا وتدوسوا على الخوف والقهر والعنف والقسوة والظلم الذي يمارس الآن ولا تلقوا له بالا ً لان الحق هو من سينتصر والشعب اليمني معكم وكثير من شعوب عالمنا العربي والعالم تتعاطف معكم فلا يهزمكم الحزن ولا العنف فبقدر إيمانكم بالله شدو العزائم وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤلا".

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص