اجتماع موسع في تعز لبحث تسليم مقرات الدولة الى السلطة المحلية

عقد في تعز، يوم الثلاثاء، اجتماعاً ضم قيادات السلطة المحلية والعسكرية والأمنية بالمحافظة، واللجنة الرئاسية، لمناقشة اجراءات تثبيت الأمن في المحافظة.

 

وقال محافظة تعز، أمين محمود، أن تعز تشهد تحولات مهمة تتمثل باسترجاع المؤسسات والمكاتب التنفيذية وبسط سلطة النظام والقانون في كل المناطق داخل المدينة وذلك عبر أدوات الدولة المتمثلة بالجيش الوطني والأجهزة الأمنية.

 

وأضاف في كلمة له خلال الاجتماع، انه سيتم إخلاء كافة المؤسسات على مراحل وفق معايير الأهمية والاولوية وكذلك إخلاء كل الأماكن داخل المدينة وإصلاح الاضرار الناجمة عن الحرب وتجهيزها للعمل بما يخدم المواطنين.

 

فيما شدد نائب رئيس هيئة الأركان العامة  اللواء الركن صالح قائد الزنداني، على سرعة إخلاء المؤسسات الحكومية وتسليمها للسلطة المحلية لتمارس مهامها وفق النظام والقانون. حسب وكالة سبأ الحكومية.

 

وأشار إلى أن الحكومة على تنسيق متواصل مع التحالف العربي لتوفير المتطلبات والاسناد الميداني والجوي لعمليات التحرير في تعز.

 

في الوقت الذي طالب قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن فضل حسن بضرورة سرعة إخلاء المؤسسات وإتاحة المجال أمام السلطة المحلية للعمل في تسهيل أمور المواطنين وخدمة قضاياهم.

 

من جانبه ابدى قائد المحور العسكري في تعز اللواء الركن خالد فاضل استعداد الجيش الوطني لإخلاء كافة المؤسسات وحمايتها لأداء مهامها.

 

واكد الاجتماع على الخروج من المؤسسات والمقرات العسكرية والأمنية والمكاتب التنفيذية وتسليمها للسلطة المحلية وسرعة إيجاد البدائل لما فيه تطبيع الأوضاع وتحقيق الأمن والاستقرار في المحافظة.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص