الولايات المتحدة تبدي تفهمها لمخاوف الإمارات من استمرار سيطرة الحوثيين على ميناء الحديدة

دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الاثنين كل الأطراف إلى "أن تلتزم بتعهداتها بالعمل مع الأمم المتحدة".

 

وأضاف في بيان أنه تحدث مع قادة الإمارات، وقال عن هذه الاتصالات أوضحت رغبتنا في التصدي لمخاوفهم والحفاظ في الوقت نفسه على حرية دخول المساعدات الإنسانية والواردات التجارية المنقذة للحياة".

 

ورغم التحذير الذي عبر عنه بومبيو في بيانه إلا أنه لم يحث الإماراتيين صراحة على تفادي الهجوم على الحديدة.

 

إلى ذلك قال دبلوماسي غربي، إن هناك ”محاولتين أخيرتين“ سعيا لمعرفة ما إذا كانت توجد أي فرص لعدم التصعيد ويشمل ذلك خطة ”لوقف إطلاق النار مؤقتا“ لكن ذلك يتضمن إلقاء الحوثيين السلاح أو ربما مغادرتهم الميناء.

 

وقال مارك لوكوك مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة للصحفيين، بعد الإدلاء بإفادة أمام مجلس الأمن أمس "إذا لم يعمل (ميناء) الحديدة بشكل فعال لأي فترة من الزمن، فإن العواقب الإنسانية ستكون كارثية".

 

وأقر وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس في تصريحات للصحفيين بالوزارة ”بالأزمة الإنسانية“ في اليمن وقال إنه التقى مرتين مع جريفيث وتحدث معه هاتفيا أيضا.

 

وأشار إلى إمكانية أن تفعل الولايات المتحدة المزيد فيما يتعلق بالإغاثة الإنسانية إذا طُلب منها ذلك، لكنه قال ”حتى الآن لم يُطلب منا عمل أكثر مما نقوم به بالفعل".

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص