نائب الرئيس وبن دغر يبحثان مع المبعوث الأممي تطورات الأوضاع باليمن

التقى نائب الرئيس  الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الأربعاء مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث بحضور رئيس الحكومة، الدكتور أحمد عبيد بن دغر لمناقشة المستجدات والجهود الأممية المبذولة للتوصل إلى حل سلمي.

 

وجدد محسن التأكيد على توجه الشرعية بقيادة الرئيس هادي، صوب السلام الدائم المرتكز على مرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرار الأممي 2216 بما يفضي إلى إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة اليمنية.

 

وأشار محسن إلى أن حرص الشرعية على مصلحة اليمنيين وإرساء السلام قوبل على الدوام بتعنت وتعامل لا مسؤول من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية وكان آخر تلك المواقف اختلاقهم أعذاراً واهية وتغيبهم عن حضور مشاورات جنيف التي أفشلت نتيجة تغيبهم مطلع سبتمبر المنصرم.

 

وأكد نائب الرئيس بأن الحكومة الشرعية تعاملت بإيجابية مع كل دعوات السلام وجولات المشاورات، مقابل تعنت الإنقلابيين وصلفهم، الأمر الذي يعكس استهتارهم واستخفافهم بالسلام وبجهود الأمم المتحدة.

 

وقال محسن: "إن استمرار ميليشيا الحوثي في سياساتها القمعية ضد المواطنين في المناطق التي تسيطر عليها واعتداءاتها على المدنيين من بينهم النساء والطالبات واستمرار تعبئتها الطائفية وحشدها للحرب ونهبها للمقدرات وزعزعتها للأمن الإقليمي والدولي توحي بتمسك تلك الميليشيات بخيار الحرب والعنف دون أدنى مسؤولية أو حرص على الدماء والأرواح اليمنية"، داعياً المجتمع الدولي للضغط لتنفيذ القرارات الدولية وإخضاع المتمردين لطاولة الحوار.

 

وقدم رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر صورة عن جهود الحكومة في تطبيع الأوضاع والتخفيف من معاناة اليمنيين، منوهاً إلى عمل البنك المركزي والخطوات والرؤى المقدمة للحد من استمرار تضاعف الأزمة الاقتصادية التي يتطلب تجاوزها تضافر كل الجهود وتعاون ودعم الأشقاء والأصدقاء ووقف عبث الحوثيين بالمال العام ونهبهم للممتلكات العام والخاصة.

 

وأكد الدكتور بن دغر بأن الحكومة تقف على الدوام إلى جوار مصلحة أبناء الشعب اليمني وتحقيق أمنهم واطمئنانهم في إطار توجه الشرعية وفي إطار المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقها في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ شعبنا اليمني.

 

من جانبه عرض المبعوث الأممي إلى اليمن جملة من الرؤى والمقترحات والجهود المبذولة لتحقيق السلام وتحقيق إنجاز ملموس على صعيد خطوات بناء الثقة، معبراً عن تقديره وامتنانه لحرص الشرعية على تحقيق السلام وإرساء الأمن والاستقرار.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص