هل يصبح الإسلام الأكثر انتشاراً؟ وهل ترتفع نسبة الملحدين؟

يظن البعض أن الدين أصبح من الماضي، وأن انتشار الأديان والتدين في تراجع. قد يكون هذا الأمر صحيحاً بالنسبة لبعض المناطق والدول، لكن الواقع أن أعداد المتدينين في ازدياد أكثر من غيرهم، كما أن ترتيب انتشار الأديان سيشهد تغييراً جذرياً خلال عقود.

 

فبحسب صحيفة The Guardian البريطانية، فإن 84% من سكان العالم ينتمون إلى جماعة دينية ما. وعادة ما يكون الأشخاص المنتمون إلى هذه الأغلبية مِن المنتمين لجماعات دينية أصغر سناً من الباقين، كما أنهم يتكاثرون وينجبون أطفالاً بمعدلات تفوق أولئك الذين لا ينتمون لديانة معينة. وعلى الرغم من وجود اختلافات جغرافية كثيرة، فإن العالم اليوم أصبح أكثر تديناً.

 

ما هي أكثر الأديان انتشاراً في العالم؟

يشكل المسيحيون أكبر مجموعة دينية بنسبة 31.2% من مجموع سكان العالم، البالغ عددهم 7.3 مليار نسمة، وفقاً لبعض الإحصائيات الصادرة سنة 2015، ليُمثلوا بذلك ما مجموعه 2.3 مليار معتنق. ويأتي الدين الإسلامي في المركز الثاني من حيث عدد المعتنقين، حيث يضمَّ العالم 1.8 مليار مسلم، وهو ما يشكّل 24.1% من سكان العالم.

 

 

ثم الهندوس بنسبة 15.1% بما يقدر بحوالي 1.1 مليار نسمة، ثم البوذيون الذين يبلغ عددهم 500 مليون حول العالم، ويشكلون 6.9% من إجمالي سكان الكرة الأرضية. كما أن هنّاك ديانات أقل انتشاراً، مثل السيخية والبهائية والجاينية، الذين يصل عددهم إلى 58 مليوناً، وهو ما يمثل أقل من 1% من سكان العالم، في حين يشكل اليهود، الذين يتمركزون بالأساس في إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية حوالي 0.2% من سكان العالم، بحوالي 14 مليون يهودي.

فئة من المتدينين لا يتم التركيز عليها وهم غير ملحدين

تتكون الفئة الثانية من المتدينين من الأشخاص الذين يعتنقون ديانات شعبية أو فولكلورية، الذين يبلغ عددهم حوالي 400 مليون شخص، ويشكلون 6% من سكان العالم. كما نجد فئة ثالثة مفقودة، حيث كشفت إحصائيات سنة 2015 أن حوالي 1.2 مليار شخص في العالم، أي حوالي 16% من إجمالي السكان، قالوا إنهم لا يعتنقون أي ديانة على الإطلاق.

 

 

ولا يمكن القول إن معظم هؤلاء الأشخاص ملحدون، حيث إن معظمهم يزعم أن لديه إحساساً قوياً بالروحانية والإيمان بالآلهة والقوى الموجهة، لكنهم لا يلتزمون بدين معين أو يمارسونه بانتظام.

الطوائف: ليس المسلمون فقط من ينقسمون لسُنة وشيعة

وتتكون جميع الأديان تقريباً من تقسيمات فرعية، حيث يشكل الكاثوليكيون أكبر مجموعة مسيحية، ويبلغ تعدادهم 1.3 مليار معتنق، في حين يتوزع باقي المسيحيين على عدة طوائف فرعية أخرى، مثل البروتستانت والأرثوذكسية الشرقية والأرثوذكسية اليونانية والإنجليكانية. أما بالنسبة للدين الإسلامي، فيشكل السُّنّة الأغلبية العظمى من المتدينين، في حين يمثل الشيعة والإباضية وبعض الطوائف الأخرى النسبة المتبقية.

وتتألف الديانة الهندوسية من 4 مجموعات رئيسية، وهي الفايشنافية والشيفية والشاكتيزمية والذكائية. أما بالنسبة للديانة البوذية، فتتكون من مذهبين رئيسيين هما التيرافادا والماهايان، ويتضمن كل مذهب عدة مجموعات فرعية خاصة به. وبالنسبة لليهود، فقد يكونون أرثوذكس أو أرثوذكس متطرفين، أو محافظين أو إصلاحيين، أو أنهم ينتمون لجماعات أصغر.

ما أكثر مناطق العالم تديناً؟

تعتبر الجغرافيا شديدة الأهمية بالنسبة للدين، وخير مثال على ذلك منطقة آسيا والمحيط الهادئ، التي تمثل المنطقة الأكثر اكتظاظاً على وجه الأرض، وأكثر المناطق تديناً في العالم، حيث تضم 99% من هندوس العالم و99% من إجمالي البوذيين، كما تضم 90% من الأشخاص الذين يعتنقون الديانات التقليدية والشعبية. في المقابل تضم منطقة آسيا الوسطى والمحيط الهادئ 76% من الأشخاص الذين لا ينتمون لأي دين في العالم، كما يشكل الصينيون العدد الأكبر منهم بواقع 700 مليون شخص. ويعيش ثلاثة أرباع المتدينين في بلدان يشكلون فيها أغلبية السكان، في حين يعيش الربع المتبقي كأقليات دينية، حيث يعيش 97% من الهندوس في ثلاثة بلدان ذات أغلبية هندوسية، وهي الهند ونيبال وموريشيوس، بينما يتمركز 87% من المسيحيين في 157 دولة ذات أغلبية مسيحية، ويعيش ثلاثة أرباع المسلمين في بلدان ذات أغلبية مسلمة.

 

 

أما الأشخاص غير المتدينين، فيعيش سبعة من أصل عشرة منهم في بلدان يشكلون الأغلبية فيها، على غرار الصين وجمهورية التشيك وكوريا الشمالية. ويعيش 72% من البوذيين كأقلية داخل بلدانهم الأصلية، في حين يشكلون الأغلبية داخل 7 بلدان فقط في العالم، وهي بوتان وميانمار وكمبوديا ولاوس ومنغوليا وسريلانكا وتايلاند.

وما أكثر الديانات نمواً؟ وما المناطق التي يتراجع فيها المتدينون؟

يمكن الإجابة عن هذا السؤال باختصار، والقول إن التدين يتضاءل في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية، بينما يتخذ نسقاً تصاعدياً في مناطق أخرى. ويبلغ متوسط عمر سكان العالم 28 سنة، حيث إن معدل عمر المسلمين لا يتجاوز 23 سنة، فضلاً عن الهندوسية التي يبلغ متوسط عمر معتنقيها 26 سنة فقط. (كلما انخفض معدل متوسط العمر في المجموعة الدينية يعني ذلك أنها أكثر شباباً وبالتالي مرشحة للنمو السكاني أكثر). ويتجاوز معدل عمر معتنقي الديانات الرئيسية الأخرى هذا المعدل، حيث يبلغ 30 سنة لدى المسيحيين و34 سنة لدى البوذيين، في حين يتجاوز 36 سنة لدى اليهود. وقد سجل اللادينيون معدلاً يكاد يبلغ 34 سنة.

الإسلام الأسرع نمواً.. وسيصبح الأكثر انتشاراً في العالم

ويعتبر الإسلام الدين الأسرع نمواً في العالم، بسرعة تتجاوز النمو الديمغرافي العالمي بمقدار ضعفين. وبين سنتي 2015 و2060، يُتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم بنسبة 32%، في حين سيزداد عدد المسلمين بنسبة 70%. وعلى الرغم من أن عدد المسيحيين سيزداد بشكل عام بسبب النمو الديمغرافي لدول إفريقيا جنوب الصحراء، إلا أنه من المرجح أن تفقد المسيحية مكانتها كأكثر الديانات اعتناقاً في العالم قبل حلول منتصف القرن الحالي.

 

 

ومن المتوقع أن يزداد عدد الهندوس بنسبة 27%، واليهود بنسبة 15%، حيث يرجع ذلك إلى ارتفاع عدد الولادات في صفوف الأرثوذكس المتطرفين. وسيزداد عدد الذين لا ينتمون لأي ديانة بنسبة 3%، لكن هذه المجموعة ستكون أصغر حجماً، مقارنة بالمجموعات الأخرى؛ لأن نموها أقل من النمو الإجمالي لسكان العالم. ومن المرجح أن يتضاءل عدد البوذيين بنسبة 7%.

ما العوامل وراء تزايد المسلمين مقارنة بغيرهم؟

يتمحور النمو الديني حول عدد الولادات والوفيات بشكل أساسي، ولا يُعزى لتحول الناس بين الأديان وتغييرهم لدياناتهم الرئيسية. ففي حين تنجب النساء المسلمات ما معدله 2.9 طفل طيلة حياتها، لا يتجاوز معدل الإنجاب لدى الديانات الأخرى 2.2 طفل. وبينما يبلغ معدل الإنجاب لدى النساء المسيحيات 2.6 طفل، ينخفض هذا المعدل بشكل كبير في البلدان الأوروبية، حيث تجاوز عدد الوفيات عدد الولادات بمقدار 6 ملايين شخص بين سنتي 2010 و2015، ناهيك عن أن نسبة الوفيات في صفوف المسيحيين هي 37% من إجمالي الوفيات في العالم خلال السنوات الأخيرة. ويشكل غير المنتمين لأي دين حوالي 16% من عدد السكان في العالم، لكن عدد الأطفال الذين ولدوا لأمهات لا ينتمين لأي ديانة بين سنتي 2010 و2015 لا يتجاوز 10% من الولادات في العالم. ويفيد 23% من مسلمي الولايات المتحدة الأميركية أنهم تحولوا إلى الإسلام، في حين برزت بعض التقارير خلال السنوات الأخيرة التي تفيد بأن هناك عدداً كبيراً من المسلمين المهاجرين إلى أوروبا بصدد التحول إلى الديانة المسيحية، رغم عدم توافر إحصاءات محددة عن هذه الظاهرة، وإن كانت هناك مؤشرات من خلال إقبال اللاجئين من الدول التي تعاني صراعات على الكنائس في الغرب. وهناك عوامل معقدة وراء هذا الاتجاه، منها الامتنان للجماعات المسيحية التي تقدم الدعم خلال الرحلات الخطيرة والمخيفة للاجئين، وتوقع أن اعتناق المسيحية قد يساعد في طلبات اللجوء، حسب تقرير آخر لصحيفة The Guardian.

حتى الصين تشهد تغييراً في تركيبة التدين!

وقد شهدت الصين انتعاشاً دينياً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، حيث يتوقع الكثيرون أنها ستصبح الدولة التي تضم أكبر عدد من المسيحيين بحلول سنة 2030. ومنذ سنة 1979، نما عدد البروتستانت الصينيين بمعدل 10% سنوياً، ليزداد عددهم بين 93 و115 مليون نسمة، وفقاً لإحدى التقديرات. ويُعتقد أن عدد الكاثوليكيين الصينيين ازداد بحوالي 10 أو 12 مليون نسمة.

في أوروبا، التدين يتراجع حتى في معاقله التقليدية!

في المقابل، تشهد المسيحية تراجعاً في أوروبا الغربية، وكدليل على ذلك انخفاض نسبة الكاثوليكيين في أيرلندا، التي تعتبر تقليدياً دولة كاثوليكية، من 84.2% سنة 2011 إلى 78.3% سنة 2016، كما انخفضت هذه النسبة إلى 54% في صفوف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و29 سنة، ناهيك عن ارتفاع عدد الأشخاص الذين لا ينتمون لأي ديانة ليمثلوا 9.8% من السكان، مسجلين قفزة بنسبة 71.8% خلال 5 سنوات فقط. والأمر سيان في اسكتلندا، التي لطالما اعتُبرت دولة ذات توجه ديني محافظ، حيث أصبح 59% من السكان غير متدينين، مع وجود عدد كبير من النساء اللاتي يتجهن نحو عدم التدين، وتبلغ نسبتهن 66%، في حين يتراجع الرجال عن انتماءاتهم الدينية بنسبة 55%. وأفاد 7 من أصل 10 أشخاص تحت سن 44 أنهم غير متدينين، بينما تضم الفئة العمرية لمن هم فوق 65 سنة النسبة الأكبر من المتدينين.

ماذا عن الدول التي تحكمها أنظمة دينية؟

غالباً ما تكون الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي أول ما يخطر ببالنا، عندما نتحدث عن الأنظمة الدينية. وحتى ثورة 1979، كان هذا البلد يحكمه الشاه، في إطار نظام ملكي. ولكن زعيم الدولة الجديدة، آية الله روح الله الخميني، أسس نظاماً سياسياً جديداً، مبنياً على المعتقدات الإسلامية، وقام بتعيين قيادات القضاء والجيش والإعلام.

 

 

وقد خلفه في منصبه في سنة 1989، آية الله علي خامنئي. وفي إيران، هناك رئيس منتخب، وهو حالياً حسن روحاني، الذي ينتمي إلى التيار المعتدل، وهو يعتبر من الوجوه الإصلاحية في البلاد. وتجدر الإشارة إلى أن إيران هي واحدة من دولتين فقط في العالم تخصص مقاعد في البرلمان لرجال الدين (الدولة الأخرى هي المملكة المتحدة). كما أن هناك دولاً أخرى أيضاً تحكمها أنظمة دينية إسلامية، مثل موريتانيا، والسعودية، والسودان، واليمن. وفي المجمل هناك 27 بلداً تعلن الإسلام كدين للدولة.

بلدٌ يعتبر المسيحية نظامه ودول عدة تعتبرها ديناً رسمياً

أما الدولة الوحيدة التي يحكمها نظام ديني مسيحي فهي الفاتيكان، ذلك الكيان الصغير والمتنفذ، باعتباره مركزاً للكاثوليكية الرومانية، الذي يتمتع فيه البابا بسلطة مطلقة، حيث يترأس السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية في حكومة الفاتيكان. وفي المجمل، هناك 13 دولة تعتبر المسيحية أو مذهباً من مذاهب المسيحية كدين للدولة، من بينها 9 دول أوروبية. وفي إنكلترا، تعد الكنيسة الإنجليكانية (كنيسة إنكلترا) هي الكنيسة الرسمية للبلاد، وتلعب أدواراً مهمة في العديد من المناسبات والقطاعات. وهناك إجمالاً 21 أسقفاً يشغلون مقاعد ممنوحة لهم في مجلس اللوردات. وتُعرّف إسرائيل نفسها على أنها «دولة يهودية»، ينتمي 80% من سكانها لهذه الديانة. ولكن في نفس الوقت، تصنف حكومتها على أنها علمانية. وفي 2015، تم إحصاء أكثر من 100 بلد حول العالم بلا ديانة رسمية أو مفضلة.

وبالعودة للماضي.. ما هي أقدم الديانات؟

أقدم ديانة في العالم هي الهندوسية، التي يعود تاريخ ظهورها إلى حوالي 7000 سنة قبل الميلاد. وتليها في المرتبة الثانية اليهودية، التي ظهرت حوالي 2000 سنة قبل الميلاد، ثم الزرادشتية، التي تأسست بشكل رسمي في بلاد فارس خلال القرن السادس قبل الميلاد، ولكن يُعتقد أن جذورها تعود إلى حوالي 1500 قبل الميلاد. وهناك أيضاً ديانة شنتو اليابانية، والبوذية، واليانية التي ظهرت في الهند، والكونفشيوسية والطاوية في الصين، وهي كلها ديانات متقاربة ظهرت في فترة ما بين 500 و700 قبل الميلاد. بعد ذلك، ظهرت الديانة المسيحية، ثم بعد 600 سنة ظهر الإسلام.

مهلاً.. هل هناك ديانات جديدة ظهرت مؤخراً؟

قد يعتبر البعض أن أجدد الديانات هي عدم الإيمان بالأديان، رغم أن الملحدين كانوا موجودين منذ ظهور البشر على الأرض. ولكن في كل فترة تظهر حركات دينية جديدة، مثل الكوبيميزم التي ظهرت في السويد وهي ديانة إنترنت، إلى جانب كنيسة وحش السباغيتي الطائر أو الباستافاريانية (المعترف بها رسمياً من قبل الحكومة في نيوزيلندا، ولكن ليس معترفاً بها في هولندا). وهناك أيضاً ديانة تيراسيم، وهي عابرة للأديان، وتقوم على الاعتقاد بأن الموت مسألة اختيارية والإله هو التكنولوجيا.

 

 

وفي سنة 2016، قام معبد أتباع الجيدايئية، التي ينتمي أعضاؤها إلى ديانة تقوم على تقديس نجوم أفلام ستار وورز، بمحاولة للحصول على اعتراف كطائفة دينية تندرج ضمن قانون المنظمات الخيرية في المملكة المتحدة، ولكن هذه المحاولة فشلت. وفي آخر عمليتي إحصاء، ظهر أن ديانة الجيدايئية هي أكثر البدائل الدينية شعبية، حيث يعتبر أكثر من 390 ألف شخص (0.7% من السكان) أنفسهم فرسان ديانة الجيدي، وذلك ضمن استطلاع أجري في سنة 2001. وفي سنة 2011، انخفض هذا العدد بشكل حاد، ولكن كان لا يزال هناك 176.632 صرحوا أمام الحكومة بأنهم فرسان ديانة الجيدي.

تأثير الأديان على العالم.. هل هو حروب وانقسامات فقط؟

بالطبع هناك تأثيرات كبيرة للمعتقدات والممارسات الدينية. أولاً، هناك عدد لا يحصى من الحروب والصراعات التي كانت لها أبعاد دينية معلنة أو خفية، على امتداد فترات التاريخ وحتى يومنا هذا. وخلال السنوات القليلة الماضية، شاهدنا الإسلاميين المتطرفين يخوضون حرباً في الشرق الأوسط، إلى جانب صراع نفوذ بين السنة والشيعة على امتداد كامل المنطقة، واضطهاد المسلمين الروهينغا في ميانمار. وأيضاً الحركة المتمردة بوكو حرام في نيجيريا، والاشتباكات العنيفة بين المسيحيين والمسلمين في جمهورية إفريقيا الوسطى، وهذه فقط بضعة أمثلة. كما تتعرض المرأة للاستعباد، ويتعرض الشواذ للاضطهاد، ويتم تعذيب وقتل من توجه لهم تهمة التجديف (الكفر)، حسب التقرير. بالإضافة إلى ذلك، هناك التأثير السياسي، إذ إن دونالد ترمب فاز بالانتخابات الرئاسية في 2016، بفضل الدعم المطلق الذي حظي به من قبل المسيحيين البيض من الإنجيليين. كما أن المشرعين في الأرجنتين صوتوا مؤخراً ضد السماح بالإجهاض، وذلك تحت ضغط الأساقفة الكاثوليك والبابا. وتحدث رئيس الوزراء اليميني المتطرف في المجر، فيكتور أوربان، عن الحاجة لحماية الثقافة المسيحية في بلده، وذلك في إطار تبريره لسياساته المعادية للمهاجرين.

ولكن كيف يمكن أن يعيش العالم من دون هذه الأعمال الدينية؟

ولكن، ليست كل الجوانب مظلمة، إذ إن هناك الملايين من المؤمنين حول العالم، الذين ينخرطون في العمل الاجتماعي والمشاريع الهادفة لمساعدة الفقراء والمهمشين. وعند هذه النقطة، يكفي النظر إلى حجم مساهمة الكنائس والمساجد والمعابد في إنشاء بنوك الغذاء ومشاريع دعم اللاجئين. فضلاً عن حركة الكنيسة المقدسة في الولايات المتحدة، والمبالغ الكبيرة التي تجمعها المنظمات الإنسانية الإسلامية لتمويل أعمال الإغاثة، في بعض مناطق العالم الأكثر بؤساً.

وكيف سيكون مستقبل التدين في العالم خاصة إذا غاب هذا الرجل؟

ما يحدث هو المزيد من الأحكام المسبقة والاضطهاد، حسب التقرير، إذ إن أتباع أكبر الديانات يتحدثون عن تزايد أعمال الكراهية، وتعرض الكثيرين للعنف. وقد هاجرت غالبية المسيحيين من الشرق الأوسط، وهو ما اعتبره كثيرون تطهيراً عرقياً جديداً. وفي الأثناء، تشهد أوروبا انتشاراً لمعاداة السامية والإسلاموفوبيا. ومن أبرز التغييرات التي سيشهدها المشهد الديني خلال السنوات القليلة القادمة، موت (أو ربما انسحاب) البابا فرانسيس، الذي بلغ 81 سنة، الذي يعاني من العديد من المشاكل الصحية. وقد أدت جهوده لإصلاح الفاتيكان والكنيسة إلى تعرضه لردة فعل عنيفة من القوى المحافظة، التي بدأت تنظم تحركاتها ضد البابا، وتنتظر اللحظة المناسبة التي يصبح فيها هذا المنصب شاغراً.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص