تعرف على أحدث حلقات الدعم الأممي للحوثيين

أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، عن منح ميليشيات الحوثي 20 سيارة رباعية الدفع، تحت يافطة دعم برنامج نزع الألغام.

 

جاء ذلك في تغريدة على "تويتر" نشرها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عبر الصفحة الرسمية لمكتبه في اليمن.

 

وقال البرنامج إنّه سلم اليوم، 20 سيارة لشريكه المركز التنفيذي لنزع الألغام (خاضع لسيطرة الحوثيين) بهدف دعم الجهود المستمرة في الحديدة (إزالة الألغام).

 

وتسيطر ميليشيات الحوثي، على البرنامج الوطني لمكافحة الألغام في صنعاء، وتستخدم إمكانياته البشرية والفنية لزراعة المزيد من حقول الألغام.

 

وسلم مسؤولون أمميون، السيارات رباعية الدفع للميليشيات الحوثية في صنعاء، في وقت أثارت الخطوة استهجان كثير من المراقبين.

 

وأثارت هذه الخطوة التي أقدمت عليها الأمم المتحدة استياءً واسعًا في أوساط اليمنيين، الذين قالوا إن هذه الجهود الأممية من شأنها مساعدة الحوثيين في زراعة المزيد من الألغام كونهم الجهة الوحيدة التي تزرع الألغام والمتفجّرات في البلاد.

 

وأشار الناشط اليمني، وافي المضري، إلى أنه في عام 2018 قدمت الأمم المتحدة للحوثيين 20 مليون دولار بحجة نزع الألغام، وبعدها حسب تقارير لنفس المنظمة تجاوز ما زرع الحوثيون في اليمن من الألغام ما يزيد عن مليون لغم.

 

وأضاف: "هذا العام منحت الأمم المتحدة الحوثي 20 مركبة دفع رباعي لنزع الألغام، وأعتقد بعد أيام أنها سوف تدعمه لاحقا بالألغام وذلك من أجل نزع الألغام!".

 

كما استغرب الناشط فارس سعيد، كيف دعمت الأمم المتحدة جماعة الحوثي وهي التي ملأت "أراضي اليمن ومدنها ومزارعها وطرقاتها بالألغام والعبوات الناسفة والمتفجرات.. كيف للمنظمة الأممية أن تدعم الجاني بأدوات لغسل جريمته؟!"

 

وتأتي المساعدة الأممية بعد أيام من توجيه الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، رسالة خطية للأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس، يتهم فيها المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيثس، بشرعنة سيطرة ميليشيات الحوثي على مدينة وموانئ الحديدة، غربي البلاد.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص